Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

أبو عبيدة/ أسرى الاحتلال سيلقون نفس المعاملة التي سيلقاها أسرانا


| طباعة | خ+ | خ-

أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أن الحصار لم ولن يمنعها من تطوير قدراتها، واستمرار الاعداد لمعركة التحرير، وأن سياسات العدو لن تزيدها إلا تمسكًا بخيارها وسلاحها الذي لن تضعه حتى تحرير الأرض والإنسان.

وقال أبو عبيدة الناطق العسكري باسم القسام في كلمة له خلال عرض عسكري للكتائب بمدينة رفح جنوب القطاع مساء الأحد، إذا كان العدو يركن للهدوء ويظن بأنه قد نجح في ردع المقاومة فهو واهم، وجبان عن مواجهة الواقع، محذراً اياه من أي مكر أو خديعة أو مغامرة وحماقة، فلن تجدوا منا سوى ما علمتموه وما لم تعلموه بإذن الله.

وشدد على أن كتائب القسام والمقاومة جاهزة للدفاع عن شعبنا في كل وقت، وخوض أية معركة يمكن أن تفرض علينا بأي شكل وفي كل حين.

وأوضح أن الحصار لن يخدم حالة الهدوء، ومن حق شعبنا أن ينعم بالحرية والحياة الكريمة كباقي شعوب العالم، ومن يزرع الغضب سيحصد البركان، فليسمعها كل الساسة في العالم: لا تقفوا في وجه شعب قرر نيل حريته.

وأضاف هنا نوجه التحية لأرواح شهداء الإعداد الأبطال الذين يضعون بصماتهم في معركة التحرير قبل الرحيل، ويهزأون بكل عقبةٍ وصخرةٍ كؤود، ويمضون إلى الله بعد أن يقيموا الحجة على كل الدنيا، فنعاهدهم أن قبَضاتهم وشظايا قنابلهم وضرباتِ فؤوسهم ستُغرس في نحور الأعداء يوم اللقاء.

أوراق حاضرة وملفات مفتوحة

وفي موضوع الأسرى أكد الناطق العسكري أن استقواء العدو على الأسرى بإجراءات عقابية عنصرية تدل على عجزه وفشله الأخلاقي والأمني والسياسي والعسكري، وليعلم العدو أن أسراه لدينا سيلقون نفس المعاملة التي سيلقاها أسرانا في سجون الاحتلال.

وأضافابوعبيدة بأنّ القسام ومنذ أن وضعت الحرب أوزارها، لا يزال يعمل بعون الله بكل ما آتاه الله من قوة وإرادة وإصرار، على استكمال الطريق الذي اختارها الله له، إعداداً واستعداداً وتجهيزاً وتدريباً، وهو لن يكل ولن يمل من مواصلة الإعداد حتى يأذن الله لها بالنصر.

وأشار إلى أن الكتائب تدرك أن المعركة بيننا وبين عدونا سجال، ولا زالت أوراقها حاضرة وملفاتها مفتوحة على مصراعيها، وفي مقدمتها ملف الأسرى، أولئك الأبطال الذين لم ولن نتوانى في بذل كل جهد من أجل حريتهم وكرامتهم، ونعلن من جديد التزامنا تجاه قضيتهم والعمل من أجل تحريرهم، ونحذر العدو الصهيوني من مغبة الاستمرار في إجراءاته العنجهية القمعية ضد أسرانا.

وتابع قائلاً نعاهد شعبنا بأن كتائب القسام ستظل رأس الحربة في مقارعة الأعداء، وستبقى المقاومة هي القائد الحقيقي للشعب الفلسطيني، وحاملة آماله ومنبع شرعياته .

قضية لن يطويها النسيان

وبمناسبة مرور عام على اختطاف أربعة من مجاهدي القسام على الأراضي المصرية، أكد أبو عبيدة خلال كلمته أن ملف هؤلاء المجاهدين الأربعة حاضر في كل وقت لقيادة الكتائب، وهي تبذل جهدها في أكثر من اتجاه لإعادة أبنائنا المختطفين.

وأضاف “نجدد العهد اليوم معهم ومع عائلاتهم بأنّ قضيتهم لن يطويها النسيان، وأن حملَ هذه القضية هو بالنسبة لنا دَينٌ وواجبٌ والتزام، بإذن الله تعالى”.

ذكرى القادة

وفي الذكرى الثانية العصف المأكول أكد الناطق العسكري باسم القسام، أنها معركة سيسجلها التاريخ بمداد من نور ودماء، تلك المعركة التي علمت الدنيا بأن رجال الله وسدنة الحق ستبقى لهم اليد العليا مهما بلغ جبروت جند الشيطان وعساكر الباطل.

وتابع قائلاً :”إنها معركة هيّأها الله على عينه، وشكلت تحولاً في تاريخ صراعنا مع المحتل المجرم الذي لا زال يجمع أوراقه المبعثرة ويحاول فهم سرّ فشله وإخفاقه وخيبته في معركة سخّر لها كل الامكانات وحشد لها كل الطاقات وآزره فيها حشد من الأعوان والأذناب، ولم يفلح رغم ذلك بكسر شوكة شعب رفع راية الحق والعدل، وقيادة استمسكت بحبل الله المتين”.

وأضاف “نعيش اليوم في ظلال عبق الشهادة وشرف الشهداء، خاصة أولئك الأبطال الذين نسجوا خيوط النصر في معركة العصف المأكول قبل ارتقائهم ونيلهم شرف الشهادة، وهم أبطال فلسطين الخالدون، أبو أيمن رائد العطار، وأبو خليل محمد أبو شمالة، وأبو أسامة محمد برهوم، وغيرهم من قادة المقاومة من كافة الفصائل المجاهدة التي شاركتنا ذات الطريق ووقفت معنا في خندق العزة والشرف والكرامة”.

وأردف قائلاً :”كما نعيش ذكرى استشهاد أحد أبطال حركتنا وقادة شعبنا، القائد الهمام الشهيد المهندس إسماعيل أبو شنب الذي سبق على درب الابطال قبل ثلاثة عشر عاماً اغتيالاً من عدوٍ جبان ظن أن الاغتيالات الغادرة ستوقف مدّ جهادنا ومضي مسيرتنا نحو وعد الله تعالى”.

وأشار إلى أن حريق المسجد الأقصى أشعل ناراً في قلوب احبابه وشرارة غضب في صدور جند الأقصى لن تنطفأ حتى تحريره وتطهيره من دنس المحتلين بإذن الله، وها هي انتفاضة القدس -في ذكرى حريق الأقصى- تشق طريقها رغم كل الصعاب، وتجدد نفسها بين الحين والآخر معبرة عن ضمير شعب يأبى الركوع، ويتوق للحرية ويتبنى المقاومة والجهاد كسبيل لنيل الحقوق وانتزاع المقدسات.

وفي ختام المهرجان وجه الناطق العسكري التحية إلى أرواح شهداء شعبنا، وخاصة شهداء معركة العصف المأكول الخالدة، وذوي الشهداء وعائلاتهم الكريمة المعطاءة، وإلى الأسرى وذويهم الصامدين الصابرين، وإلى الجرحى والمصابين، وإلى جنود المقاومة الميامين، وغلى أبناء شعبنا المرابط في فلسطين ومخيمات الشتات واللجوء.