السبت 01 / أكتوبر / 2022

أدمغة الرجال أقل حرار من أدمغة النساء

أدمغة الرجال أقل حرار من أدمغة النساء
أدمغة الرجال أقل حرار من أدمغة النساء

كشفت دراسة حديثة أن أدمغة النساء أكثر حرارة من أدمغة الرجال، ومن المرجح أن تزيد درجة حرارة دماغهن عن 40 درجة مئوية.

ووجد الباحثون في مختبر “إم آر سي” للبيولوجيا الجزيئية في كامبريدج في المملكة المتحدة، أن أدمغة النساء كانت أكثر سخونة بنحو 0.4 درجة مئوية من الرجال.

ويرجح الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة “Brain” أن هذا التباين في درجات الحرارة نتيجة الدورة الشهرية، بعد أن تم فحص معظم النساء في مرحلة ما بعد التبويض، إذ كانت درجة حرارة دماغهن أيضا حوالي 0.4 درجة مئوية أكثر دفئا من النساء اللائي تم فحصهن في مرحلة ما قبل التبويض.

وكان من الاكتشافات الأكثر إثارة للدهشة في الدراسة الجديدة، هو أن الدماغ البشري السليم يمكن أن يصل إلى درجات حرارة يمكن تشخيصها على أنها “حمى” في أي مكان آخر في الجسم.

وبحث فريق الدراسة في أدمغة 40 شخصا سليما نصفهم من النساء، باستخدام تقنية جديدة نسبيا تسمى التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي، والتي تستخدم أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي لقياس درجة حرارة أجزاء مختلفة من الدماغ، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التقنية لقياس اختلاف درجة حرارة الدماغ خلال النهار وعلى مدار الدورة الشهرية.

وأظهرت النتائج أن درجة حرارة المخ تراوحت من 36.1 درجة مئوية إلى 40.9 درجة مئوية، بمتوسط ​​قراءة 2.5 درجة مئوية أعلى من درجة حرارة الجسم المسجلة في الفم، وهذا أمر يعتبره الباحثيون منطقي لأن الدماغ نشط للغاية في التمثيل الغذائي.

وجاءت أعلى القراءات من المهاد، وهو أحد أعمق أجزاء الدماغ، والذي قد يكون أقل تبريدا بواسطة الأوعية الدموية في العضو. كما وجد الفريق أن الدماغ يكون أبرد بنحو 0.9 درجة مئوية في الليل، مرجحين أن يكون ذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى العضو أثناء النوم.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن