الأربعاء 26 / يناير / 2022

إذا أقيمت دولة فلسطينية فسيكون بينت من وقع عليها

إذا أقيمت دولة فلسطينية فسيكون بينت من وقع عليها
دان إيلوز

لست ممن يعتقدون أن نفتالي بينيت ينوي إجلاء اليهود وإقامة دولة فلسطينية. لكن الحكومة التي قرر تشكيلها تحيي أفكارا مشوهة لطالما دفنت

لن تقام على ما يبدو، دولة فلسطينية في الحكومة الحالية. ليس لذلك أي جدوى حقيقية، ولهذا السبب بالتحديد، فإن معظم المستوطنات لا تزال نائمة في مواجهة الخطر الحقيقي الموجود أمامنا.

لا يكمن الخطر في إقامة دولة فلسطينية على المدى القريب، بل في إحياء فكرة، تمكن اليمين وبعد عقود من الجهود، من جعلها غير منطقية وغير موضوعية على الإطلاق.

في عام 2009، عندما وصل نتنياهو إلى السلطة للمرة الثانية، كانت دولة إسرائيل بعد فك الارتباط وقبيل خطة التجميع التي وضعها إيهود أولمرت.
أبو مازن، المؤيد “للإرهاب”، الذي يسمي الساحات بأسماء قتلة ويدفع رواتب “للإرهابيين”، كان يعتبر شريكا حقيقيا.

بعد حوالي عقد من الزمان، عندما فقد نتنياهو السلطة، لم ير أحد تقريبًا فكرة الدولتين كحل مناسب.

تم التوقيع على الاتفاقات الإبراهيمية دون أي ذكر لدولة فلسطينية واعتبرت “إسرائيل” قوة عالمية أرادها العالم كله في جوارها، وكانت فرصة تطبيق السيادة أكبر بكثير من فرصة إقامة دولة فلسطينية.

أبو مازن أصبح غير موضوعي بشكل صارخ. كما أصبح اليسار السياسي الإسرائيلي غير موضوعي بعد فترة طويلة في الصحراء السياسية.

يمكن انتقاد نتنياهو لأشياء كثيرة في السياق الفلسطيني، بدءًا من خطاب بار إيلان إلى عدم تطبيق السيادة في وقت الفرصة، لكن في اختبار النتيجة، وفي بداية ولايته، انطلق العالم نحو دولة فلسطينية، وفي النهاية، كل من اعتقد أن الدولة الفلسطينية ستقام بدا وكأنه شخص واهم. وكان هذا المفهوم على وشك الاغتيال التام.

حتى وصول رئيس الوزراء نفتالي بينيت

منذ تشكيل الحكومة الجديدة، حصل حزب ميرتس، الذي قيل أنه غير موضوعي، على مناصب رفيعة واستخدم المكانة التي حصل عليها للقيام بزيارة علنية لأبو مازن. تمر حركة “ميرتس” وأبو مازن بعملية إعادة تأهيل تعزز كلاهما.

عملية إعادة تأهيل أبو مازن لم تنته عند هذا الحد. التقى وزير الدفاع بنفسه مع داعم للإرهاب.

يجادل البعض بأن هذا منطقي. بعد كل شيء، التنسيق الأمني هو شيء مهم. لكن الحقيقة هي أن هناك هدفًا آخر للقاء الرجل الذي يرأس أحد أذرع المعارضة الدبلوماسية والعسكرية الأكثر أهمية لدولة “إسرائيل”.

الهدف هو إعادته كلاعب مهم ومؤثر إلى الساحة السياسية، الهدف هو الإشارة إلى أنه شخص يمكنك أن تدخل معه في حوار وليس مساعدًا لأعظم قاتل لليهود منذ هتلر، وكل هذا في ظل حكومة نفتالي بينيت.

عاد الخطاب حول الأفق السياسي تجاه الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات عندما أعادت هذه الحكومة روح حل الدولتين لشعبين.

وبالطبع، مع الطعام تأتي الشهية أيضًا، أي أن الضغط السياسي المكثف على دولة “إسرائيل” سيزداد الآن.

لست ممن يعتقدون أن نفتالي بينيت ينوي إجلاء اليهود وإقامة دولة فلسطينية. لكن الحكومة التي قرر تشكيلها تحيي أفكار مشوهة لطالما دفنت.

إذا تم إنشاء دولة فلسطينية خلال عقد أو حتى عقدين من الزمن، فسيكون الأمر يتعلق بالبذور التي زرعها اليوم أعضاء الحكومة الذين يستفيدون من مناورات بينيت السياسية لتعزيز أيديولوجيتهم اليسارية. ستؤتي هذه البذور، بمرور الوقت، ثمارها التي تشمل للأسف التنازلات الإقليمية عن أجزاء من الوطن، والإضرار بمكانة إسرائيل، وتهديدًا أمنيًا كبيرًا.

عادت فكرة خطيرة كادت أن تُمحى الى الحياة. وكل شيء – وقع باسم رئيس الوزراء الذي يسمح لشركائه بزرع البذور نفسها.

دان إيلوز: عضو سابق في مجلس مدينة القدس ومدير أنشطة المنظمة الصهيونية الأمريكية في “إسرائيل”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook