السبت 10 / أبريل / 2021

إسرائيل اليوم.. ضغوط على غدعون ساعر للانضمام إلى معسكر نتنياهو

إسرائيل اليوم.. ضغوط على غدعون ساعر للانضمام إلى معسكر نتنياهو
رئيس حزب تكفاه حدشاه، غدعون ساعر

مارس مقربون من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين 29 مارس 2021م، ضغوطات على غريمه ورئيس حزب “تكفاه حدشاه”، غدعون ساعر، للتخلّي عن موقفه المصر على الإطاحة بنتنياهو والانضمام إلى حكومته.

فقال الحاخام البارز وأحد القادة الروحانيين لقائمة “الصهيونية الدينية”، حاييم دروكمان، إن شخصًا “عزيزًا ومسؤولا مثل ساعر” عليه التخلّي عن مبدأه لأجل الشعب.

في المقابل، ذكرت مصادر في الليكود لصحيفة “يسرائيل هيوم” إنها “لا تستطيع فهم ساعر، توجد هنا فرصة نادرة لتشكيل حكومة يمينية – قومية مستقرة مثلما تأملنا دائمًا”، في إشارة إلى حكومة تتكوّن من الليكود وساعر والأحزاب الحريديّة و”الصهيونية الدينية” وقائمة “يمينا”، التي يرأسها وزير الأمن السابق، نفتالي بينيت.

وتابعت المصادر أن “ساعر هو يمين. كل رفاقه هم ليكوديون سابقون، يمين قومي. عليه أن يتوقّف عن مقاطعته الغبية هذه. توجد هنا أيديولوجيا يمينية قومية للدفع”.

وعرضت المصادر على ساعر “أي منصب كبير يريده”.

بموازاة ذلك، أعلن رئيس حزب “شاس” الحريدي، أريه درعي، كما كان متوقّعًا، التوصية على نتنياهو لرئاسة الحكومة، وأنه سيعمل على تشكيل “حكومة يمينيّة برئاسة نتنياهو، تحافظ على الهويّة اليهوديّة للدولة وتعمل من أجل الطبقات الضعيفة”.

وتوجّه “شاس” إلى “يمينا” و”تكفاه حدشاه” إلى الانضمام إلى معسكر نتنياهو.

وفي المقابل، انقسم المعسكر المناوئ لنتنياهو إلى محورين متناقضين. ويقود المحور الأول رئيس حزب “ييش عتيد”، يائير لبيد، الذي بدأ سلسلة لقاءات مع رؤساء أحزاب في معسكره. ويتم التعبير عن المحور الثاني من خلال لقاءات وتنسيق مواقف بين ساعر وبينيت، الذي يسعى نتنياهو إلى ضمه إلى معسكره.

وبرزت خلافات بين المحورين حول المرشح الذي سيشكل حكومة بديلة، لبيد أو بينيت، إضافة إلى توجيه محور بينيت – ساعر انتقادات شديدة إلى لبيد على خلفية لقائه مع رئيس القائمة الموحدة، منصور عباس، أمس الأحد، وعزمه التقاء ممثلين عن القائمة المشتركة في الأيام المقبلة. ويرفض ساعر وبينيت تشكيل حكومة بدعم خارجي من أحزاب عربية، وفي هذا السياق اتهما لبيد بأنه عديم المسؤولية. ويطالبان بتشكيل حكومة يرأسها بالتناوب بينيت ولبيد وبحيث يتولى بينيت رئاسة الحكومة أولا.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت) العبرية، اليوم الإثنين، عن قيادي في “تيكفا حداشا” قوله إنه “لا توجد إمكانية لتشكيل حكومة من دون أن يكون بينيت الأول في التناوب. ويتعين على بينيت أن ينتقل من معسكر إلى آخر وهو سيفعل ذلك فقط في حال سيكون الأول في التناوب”.

خيارات المعسكرات ضعيفة.. انطلاق ماراثون حشد الأصوات لتشكيل حكومة إسرائيلية

وأضاف القيادي في حزب ساعر أن “لبيد يلحق ضررا من خلال محاولته تشكيل حكومة بأي ثمن بالتعاون مع الأحزاب العربية. وبذلك هو يدفع بينيت إلى أيدي بيبي. وإذا تعقل لبيد، سيكون بالإمكانبلورة توصيات حول نفتالي بينيت. لكن إذا أدرك بينيت عدم وجود إمكانية لتشكيل حكومة، فسيذهب إلى بيبي”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن