Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

استعدادات فرنسا لعقد مؤتمرها الدولي تجري على قدم وساق


سليمان الهرفي

| طباعة | خ+ | خ-

قال السفير الفلسطيني لدى فرنسا سليمان الهرفي، اليوم الاثنين، إن استعدادات فرنسا لعقد مؤتمرها الدولي للسلام منتصف الشهر الجاري تجري على قدم وساق، مؤكدا “دعم القيادة الفلسطينية بكل قوة للمبادرة الفرنسية من أجل إقرار السلام في فلسطين”.

وذكر  الهرفي لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية، أن فرنسا أبلغت القيادة الفلسطينية أنها أرسلت دعوات لأكثر من 70 دولة لحضور المؤتمر الدولي المقرر عقده في باريس منتصف يناير الجاري.

وأشار الهرفي إلى أن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي غير مدعوين لحضور المؤتمر الدولي نظرا لرفضه من قبل إسرائيل، مشيرا إلى أنه سيتم إطلاع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على النتائج.

ولفت إلى أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيحضر المؤتمر الذي سيخرج عنه بيان ختامي وخطة عمل للمرحلة المقبلة، مبديا تفاؤله بنجاح المؤتمر.

وأعرب الهرفي، عن أمله بأن تكون هناك آلية لتنفيذ ما يتم إقراره خلال المؤتمر، وأن تكون مرجعيات لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وسقف زمني للمفاوضات مع إسرائيل تقود إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

وأعلنت الخارجية الفرنسية الجمعة قبل الماضية، أن المؤتمر سيؤكد مبدأ حل الدولتين.

وسبق أن استضافت باريس في 3 يونيو الماضي اجتماعا وزاريا دوليا شارك فيه 25 وزير خارجية دول بينهم 4 دول عربية بغرض التشاور لإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل وعقد الاجتماع بناء على مبادرة أعلنتها فرنسا قبل ذلك بأشهر تستهدف عقد مؤتمر دولي يبحث إيجاد آلية دولية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي استنادا إلى رؤية حل الدولتين.

ورفضت إسرائيل المبادرة الفرنسية، وأعلنت تمسكها بخيار المفاوضات الثنائية مع الفلسطينيين لتحقيق السلام من دون شروط مسبقة.

وتوقفت آخر مفاوضات للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في النصف الأول من عام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية من دون أن تسفر عن تقدم لإنهاء النزاع المستمر بينهما منذ عدة عقود