Monday, September 16, 2019
اخر المستجدات

اصابة 14 مواطن خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة مناطق بالضفة وغزة


| طباعة | خ+ | خ-

أصيب اليوم الجمعة خمسة مواطنيين بجروح والعشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري استكارا وتنديدا لاستمرار تجويع وحصار مخيم اليرموك.

حيث أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ورصاص من نوع توتو، باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الفصل العنصري، وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون وحتى مشارف القرية، مما أدى الى إصابة منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان عبد الله أبورحمة (43عام) بقنبلة غازية بالظهر، ورشيد الخطيب ( 20عام) برصاصة مطاطية بالقدم، وعيد الخطيب (20عام) برصاصة مطاطية بالساق ، والمصور محمد ياسين ( 21عام) برصاصة مطاطية بالقدم، وأشرف أبورحمة( 35عام) برصاصة مطاطية بالساق، والعشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي بلعين، ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وتأتي فعالية هذا اليوم استنكارا وتنديدا لاستمرار تجويع وحصار مخيم اليرموك وأرسلت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين صرخة لكل الضمائر الحية والانسانية للوقوف بجانب أهلنا في مخيم اليرموك، والعار كل العار لكل من يسكت ويساهم في استمرار تجويع وقتل الابرياء في مخيم اليرموك، وتوجيه البوصلة الى الاحتلال في فلسطين.

وفي بلدة بيت امر اصيب ستة فتية بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، كما اصيب طفل بجروح خلال مواجهات مع الاحتلال والمستوطنين اندلعت اليوم الجمعة.

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بلدة بيت امر، محمد عوض، ‘إن مجموعة من المستوطنين احتشدوا على مدخل بلدة بيت امر وذلك بحماية قوات الاحتلال الاسرائيلي، بالتزامن مع تشييع جثمان احد المواطنين في المقبرة المحاذية لشارع القدس الخليل.

وأضاف عوض، إن جنود الاحتلال والمستوطنين استفزا المشيعيين، ما ادى الى اندلاع مواجهات معهم، اسفرت عن اصابة ستة فتية بالرصاص المعدني، وطفل بجروح جراء استهداف مركبة والده بقنبلة صوت حطمت زجاج المركبة، وتم نقل الطفل الى مجمع بيت امر الطبي لتلقي العلاج، فيما تم علاج الفتية ميدانيا.

وفي قطاع غزة اصيب ثلاثة مواطنين اليوم الجمعة، برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق حي الشجاعية بمدينة غزة.

وذكر مراسل ‘وكالة الانباء الرسمية ان قوات الاحتلال المتمركزة في الابراج العسكرية المقامة على السياج الفاصل قرب موقع ناحل عوز العسكري شرق حي الشجاعية، اطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، باتجاه عشرات المواطنين الذين خرجوا في مسيرة دعما لمزارعي المنطقة الذي يتعرضون لاعتداءات يومية من قبل الاحتلال.

واضاف المراسل ان ثلاثة مواطنين على الاقل اصيبوا برصاص الاحتلال وتم نقلهم الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لتلقي العلاج.

احتجاز ناشط جراء قمع الاحتلال مسيرة المعصرة ‎

قمعت قوات الاحتلال مسيرة المعصرة الاسبوعية ومنعت المتضاهرين من الوصول الى الاراضي المصادرة وقامت باحتجاز منسق اللجنة الشعبية للمقاومة الجدار والاستيطان في القرية محمود زواهرة وتاتي هذه المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية للمقاومة الجدار والاستيطان في القرية تضامنا مع مخيم اليرموك الفلسطيني .

وقد انطلقت المسيرة من امام مركز القرية بمشاركة العشسرات من اهالي القرية والمتضامنين الاجانب وقد رفع المشاركين في المسيرة الاعلام الفلسطينية وقاد جاب الشبان شوارع القرية وهم يهتفون ضد سياسة الاحتلال وهتفات تضامنية مع مخيم اليرموك .

ولدى وصول المسيرة الى مدخل كان هناك العشرات من جنود الاحتلال منتشرون على مدخل القرية وقد استطاع المتضارهرين اجتياز الحاجز البشري الذي كونه جنود الاحتلال وقد حاولو الوصول الى الاراضي وقد منعهم جنود الاحتلال من التقدم نحو الاراضي المصاردة .

فيما اكد منسق اللجن الشعبية للمقاومة اللجدار والاستيطان في القرية محمود زواهرة ان المقاومة الشعبية في القرية مستمرة حتى دحر الاحتلال عن الاراضي الفلسطينية.

اصابة صحفيان والعشرات بحالات اختناق في كفر قدوم

اصيب مصور وكالة وفا ايمن نوباني بكسر في يده جراء استهدافه بقنبلة غاز مباشرة فيما اصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بينهم مراسل فضائية فلسطين انال الجدع خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الاسبوعية المناهضة للاستيطان.

وانطلقت المسيرة بمشاركة المئات من اهالي البلدة وعدد من المتضامنين الاجانب ونشطاء السلام الاسرائيليين نصرة لمخيم اليرموك وتضامنا مع الاسرى المرضى في سجون الاحتلال، حيث ردد المشاركون الشعارات الوطنية المنادية لإنقاذ اهالي اليرموك واطلاق سراح الاسرى المرضى انسجاما مع توجهات القيادة الفلسطينية المنادية بهذه القضية.

وكانت قوات الاحتلال قد هاجمت المشاركين في المسيرة بوابل كثيف من قنابل الغاز والصوت مستهدفة الاعلاميين الذين يغطون احداث المسيرة بشكل مباشر مما ادى الى اصابة اثنين منهم اصابات مختلفة.

وبين المنسق الاعلامي لمسيرة كفر قدوم مراد اشتيوي ان مسيرة اليوم انطلقت محملة ما يجري للشعب الفلسطيني في مخيم اليرموك للاحتلال الاسرائيلي الذي لا زال يرفض حق عودة اللاجئين الى ديارهم اضافة الى المجموعات المسلحة التي لا زالت متواجدة في المخيم وتعيق تقديم ما يلزم من اغاثة لسكانه.

واكد اشتيوي على اهمية تدخل كل مؤسسات حقوق الانسان للإفراج عن الاسرى المرضى داخل السجون ليتسنى لهم تلقى العلاج اللازم في ظل سياسة الاهمال الطبي التي تتعمدها ادارة سجون الاحتلال.

اصابة العشرات بالاختناق في مسيرة النبي صالح الاسبوعية

قمعت قوات الاحتلال مسيرة النبي صالح الاسبوعية التي انطلقت من ساحة الشهداء وسط القرية واتجهت نحو أراضي القرية المصادرة من سلطات الاحتلال بمشاركة العشرات من المتضامنين الاجانب وأهالي القرية، وبعنوان كلنا مع مخيم اليرموك، حيث ردد المتظاهرون هتافات منددة باستمرار استهداف هذا المخيم الفلسطيني واستمرار الصمت على هذه الكارثة الانسانية الواقعة فيه، مطالبين جميع الاطراف بوقف نزيف الدم والوضع المأساوي الذي يعيشه أبناء شعبنا في مخيم اليرموك .

واستهدفت قوات الاحتلال المسيرة السلمية التي تقدمها الاطفال والنساء بوابلات كثيفة من قنابل الغازالمسيل للدموع مما أدى الى اصابة العشرات بحالات الاختناق الشديد، واندلعت على اثر ذلك مواجهات عنيفة بين الجانبين رشق خلالها شبان القرية الغاضبين قوات الاحتلال بالحجارة رداً على قمعهم التعسفي ضد المسيرة وعلى جرائمهم المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني .

يجدر الذكر أن قوات الاحتلال انتشرت منذ ساعات الصباح الباكر في محيط القرية، وأعلنت ان النبي صالح منطقة عسكرية مغلقة وفرضت طوقاً أمنياً مشدداً عليها .