Monday, October 14, 2019
اخر المستجدات

الأحمد يبحث مع المخابرات المصرية ملفي المصالحة والتهدئة


| طباعة | خ+ | خ-

بحث “عزام الأحمد” عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، خلال زيارة سريعة للقاهرة، الاثنين، مع ممثلي جهاز المخابرات المصرية ،تطورات الأوضاع علي الساحة الفلسطينية ،خاصة ملف المصالحة والتهدئة والحكومة والتسهيلات التي تقدمها مصر للشعب الفلسطيني في قطاع غزة .

وأشار الاحمد فى تصريح له :”إنه اجتمع مع جهاز المخابرات المصرية، وجرى نقاش موسع وتشاور حول العديد من القضايا ،وعلى رأسها الجهود المبذولة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية ،وإزالة العقبات التى تحول دون إتمام ذلك ،بما يعزز جهود إنهاء الإنقسام .

وأكد الاحمد “أن الجانب المصري أكد دعمه ومساندته لجهود تشكيل حكومة وحدة وطنية، تعمل وتعزز الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام الفلسطينى فى هذه المرحلة الدقيقة التى تمر بها القضية الفلسطينية “.

وقال الاحمد :”إنه بحث مع جهاز المخابرات أيضا ملف المصالحة، وقد أكد الأحمد للمسؤولين فى مصر تمسك الجانب الفلسطينى بإستمرار رعاية مصر لجهود تنفيذ إتفاق المصالحة الذى رعته بقرار عربي، مشيرا الى ان هذا المطلب قد لقى تفهما من الجانب المصري، وإستعدادا لدعم جهود المصالحة بعيدا عن التدخل في شئون مصر الداخلية “.

وأوضح الاحمد :”إنه بحث أيضا مع جهاز المخابرات المصرية التسهيلات التى تقدمها مصر لأهلنا فى قطاع غزة ، وتم الاتفاق على إستمرار مصر فى تقديم هذه التسهيلات مستقبلا من خلال معبر رفح لتخفيف المعاناة على أبناء شعبنا فى قطاع غزة” .

وأشار الاحمد ،الى أن المسؤوليين فى مصر أكدوا حرصهم على ضرورة إستمرار هذه التسهيلات ،فى ضوء تحسن الظروف وحسب تطورات الموقف خلال الفترة القادمة .

وقال الاحمد ،ان الجانب المصري أطلعه على الجهود التى تقوم بها مصر مع الجانب الإسرائيلى لتثبيت التهدئة ،بإعتبارمصر راعية إتفاق التهدئة الذى تم بعد العدوان الإسرائيلى الاخير على قطاع غزة من أجل وقف إطلاق النار ورفع الحصار ..مشيرا الى ان مصر أكدت التزامها بالاستمرار فى هذه الجهود .

وأكد الاحمد :”ان الجانب المصري  دعم الجهود التى تقوم بها السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية فى تحركها السياسي من اجل استصدار قرار من مجلس الامن الدولى ينهي الاحتلال الإسرائيلي لكل الاراضي الفلسطينية” .

وقد غادر الاحمد القاهرة بعد اللقاء متوجها الى رام الله.