الإثنين 20 / سبتمبر / 2021

الأسود لم تعد أسودا.. الحيوانات تتضور جوعا في حدائق لبنان

الأسود لم تعد أسودا.. الحيوانات تتضور جوعا في حدائق لبنان
الأسود لم تعد أسودا.. الحيوانات تتضور جوعا في حدائق لبنان

أسدان هزيلان يستلقيان على رقعة الأسمنت خلف سياج قفصهما الحديدي نادرا ما يتحركان، وعلى مقربة يمشي دب نحيل بخطى قلقة في بيته.

يتضور الثلاثة جوعا وهم من بين آخر ما تبقى من الحيوانات في حديقة الحازمية خارج بيروت بعد أن أصبحت تكاليف الرعاية باهظة بشكل يفوق الطاقة بعد الأزمة الاقتصادية التي عصفت بلبنان.

وقال جيسون مير، مدير منظمة “حيوانات لبنان” وهي منظمة خيرية تسعى لإيجاد مأوى لحيوانات الحدائق في ملاذات بالخارج: “إنهما في هذه الحالة ليسا أسدين”.

وأضاف: “من الناحية الفنية يقول الحمض النووي إنهما أسدان، لكنهما في واقع الأمر مجرد حيوانين تنسحب منهما الحياة وهما راقدان، مستسلمين لمصيرهما في هذا المكان”.

أصبحت الحيوانات التي تعيش في ظروف مماثلة بحدائق الحيوان الخمس في لبنان ضحايا وشهودا على الانهيار المالي الذي دفع أكثر من نصف الشعب في براثن الفقر وأفقد عملة البلاد أكثر من 90% من قيمتها.

ويأكل الأسد حوالي 50 كيلوجراما من الطعام أسبوعيا، بتكلفة 100 ألف ليرة لبنانية أي 6 دولارات بسعر الصرف الحالي في السوق غير الرسمية. ويبلغ الحد الأدنى للأجور 675 ألف ليرة فقط شهريا.

وأضاف مير: “لا سبيل لأن تغطي رسوم الدخول الفعلية في منشأة كهذه نفقات رعاية هذه الحيوانات بالشكل الملائم”.

ونجحت منظمة حيوانات لبنان في نقل حوالي 15 من الأسود والنمور إلى الخارج، علاوة على حوالي 250 من الحيوانات البرية والقطط والكلاب على مدى العامين الماضيين.

ويتجه 2 من الدببة إلى كولورادو في الأسابيع القادمة فيما تأمل منظمة الإنقاذ في إرسال 3 أسود أخرى إما إلى كولورادو أو إلى جنوب إفريقيا.

أهم ما في الأمر هو محاولة منع حدوث تكرار ما حدث في حدائق الحيوان في مناطق الصراعات مثل سوريا واليمن والعراق في لبنان قبل فوات الأوان.

وقال مير: “حدائق الحيوان في حالة انهيار، والحيوانات تعاني، فإما أن تموت أو تُنقل إلى محميات”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook