Monday, August 19, 2019
اخر المستجدات

الاحتلال يستعد بتكثيف الإستيطان بعد صفقة المساعدات الأمريكية


| طباعة | خ+ | خ-

حذر تقرير فلسطيني رسمي من أن سلطات الاحتلال تستعد لموجة استيطانية جديدة، بعد إنجاز صفقة المساعدات العسكرية لإسرائيل.

وقال: المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، التابع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقرير نشره اليوم السبت، إن عطاءات الاستيطان في النصف الأول من العام الجاري 2016 سجلت ارتفاعا بنسبة 40  في المائة مقارنة بالنصف الثاني من العام 2015 .

وأظهر التقرير، نقلا عن بيانات نشرها المكتب المركزي للإحصاء الاسرائيلي حول أعمال البناء في المستوطنات، أنه تم في النصف الاول من العام الجاري 2016، بدء العمل ببناء 1195 وحدة استيطانية في عدد من مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية مقارنة بـ 850 وحدة استيطانية في النصف الثاني من العام الماضي .

وكشف التقرير، عن قرار اسرائيلي يجري الاعداد له، ويقضي ببناء عشرات الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة، وأن اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في القدس المحتلة سوف تصادق قريبا على بناء ثلاث بنايات وعشرات الوحدات الاستيطانية ، وذلك بعد ان انهت اسرائيل مفاوضاتها حول اتفاق المساعدات الامريكية الذي تم توقيعه مؤخرا بقيمة 38 مليار دولار على مدى السنوات العشرة القادمة الامر الذي حررها من امكانية ممارسة الضغوط على الحكومة.

كما تم كشف النقاب عن أن بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، تعد لمصادرة أراضي في جبل المكبر في القدس الشرقية بهدف اقامة كنيس وبركة تطهير للمستوطنين في مستوطنة “نوف تسيون” بعد أن صادقت اللجنة المحلية للتنظيم والبناء الإسرائيلية على مخطط البناء وبدء اجراءات المصادرة لإقامة المباني الدينية التهويدية .

كما أعلنت بلدية الاحتلال عن نتائج مناقصة لبناء فندق من سبع طبقات يتضمن 150 غرفة فندقية مع واجهة تجارية، على قمة جبل المكبر قبالة المسجد الأقصى في جهته الجنوبية، ويهدف المشروع إلى تشجيع ودعم الاستيطان في القدس خاصةً في المنطقة المحيطة للقدس القديمة، على أن يضم المشروع مساحة بنائية إجمالية تزيد عن 14 ألف متر مربع.

وأشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال  تواصل العمل بمشروع اطلق عليه “أحجار الطريق”، الذي بلغت تكلفته عشرات الآلاف من الدولارات خدمة للمستوطنين، حيث نشر الجيش الإسرائيلي مؤخراً أكثر من 110 شواخص إسمنتية على محاور الطرق ومناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، وكتب عليها أرقاما وحروفا غريبة، هي عبارة عن رموز للمناطق المتواجدة فيها، حيث ستسهل هذه التسميات الإبلاغ عن أماكن العمليات دون معرفة مسبقة باسم المنطقة.