Friday, October 18, 2019
اخر المستجدات

البرازيل تتخطى عقبة كرواتيا في افتتاح المونديال بثلاثية مقابل هدف


| طباعة | خ+ | خ-

نجح المنتخب البرازيلي في تخطي أول اختبار له في المونديال بعد أن تمكن من هزم نظيره الكرواتي بـ 3-1 في المباراة التي جمعت بينها مساء الخميس في افتتاح المونديال.

وجرت المباراة في ظل حضور جماهيري كبير قارب 60 ألف يرتدون الأقمصة الصفراء ويحملون أعلام البرازيل، وبدا التأثر واضحا على أغلب لاعبي المنتخب البرازيلي قبل انطلاق المباراة، حيث دخل عدد منهم إلى أرضية الملعب وهم يذرفون الدموع، في مقدمتهم القائد تياغو سيلفا، بينما بدوا جد متأثرين خلال عزف النشيد البرازيلي، حيث اغرورقت أعين العديد منهم بالدموع من بينهم الحارس جوليو سيزار. وردد لاعبو المنتخب البرازيلي النشيد الوطني بتأثر كبير وحماس شديد رفقة المشجعين.

وأنهى المنتخب البرازيلي الشوط الأول من المباراة متعادلا بهدف لمثله. وكان المنتخب الكرواتي سباقا لافتتاح التسجيل عن طريق اللاعب مارسيلو الذي سجل هدفا في مرماه بالخطأ بعد متابعة غير صحيحة لتمريرة جانبية في الدقيقة 11، بينما أدرك التعادل للمنتخب البرازيلي النجم نيمار في الدقيقة 29 من مجهود فردي متميز، حيث راوغ أكثر من لاعب قبل أن يسدد كرة زاحفة لم تترك أي حظ للحارس الكرواتي.

وانطلقت المباراة بحذر شديد من المنتخبين البرازيلي والكرواتي حيث دامت فترة جس النبض بينهما لدقائق قبل أن يبادر الكروات للهجوم من خلال محاولة أولى عن طريق ضربة رأسية للمهاجم أوليتش في الدقيقة الـ 6، مرت جانبا، قبل أن يتمكنوا من افتتاح حصة التسجيل 5 دقائق بعد ذلك.

تقدم الكروات في النتيجة دفع لاعبي البرازيل إلى ارمي بكل ثقلهم أملا في إدراك التعادل، وقد أتيحت لهم عدة فرص لكنها لم تكن خطيرة، إلى أن اخرج نيمار ما في جعبته من مهارات ومنح منتخب بلاده التعادل.

بعد ذلك حاول المنتخبان مباغثة بعضهما البعض لكن لم يتمكن أي منهما من تسجيل الهدف الثاني لينتهي الشوك الأول بالتعادل 1-1، علما أن هذا الشوط شهد تلقي النجم البرازيلي نيمار أول بطاقة صفراء في البطولة بعد تدخل خشن في حق لاعب كرواتيا لوكا مودريتش.

وانطلق الشوط الثاني على إيقاع ضغط متواصل للمنتخب البرازيلي الذي أراد مباغثة الخصم بهدف مبكر يبعثر أوراقه، حيث احتكر أصدقاء القائد سيلفا الكرة والمحاولات لمدة 7 دقائق، قبل أن يخرج المنتخب الكرواتي من تقوقعه الدفاعي من خلال أو تسديدة في اتجاه مرمى خوليو سيزار مرت فوق المرمى في الدقيقة 54.

بعدها بدأت الثقة تعود للاعبي كرواتيا تدريجيا، بعد تجاوزا رهبة البداية وبدؤوا يتقدمون تدريجيا نحو المرمى البرازيلي، ما أدى إلى ارتفاع نسق المباراة من الجانبين.

وأمام اختناق المنتخب البرازيلي في وسط الميدان لجأ المدرب سكولاري إلى إجراء تغييرات على تشكيلته من خلال إدخال اللاعب هيرنانيس مكان باولينيو، عله يجد الحلول لإختراق الدفاع المتكتل للكروات، خصوصا أن لاعب انتر ميلان يجيد التسديد من بعيد.

وفي الدقيقة 65 خطف المهاجم البرازيلي نيمار الكرة من مدافعي كرواتيا، بعد سوء تفاهم في بينهم وهرب بها قبل أن يتعرض للعرقلة على مشارف معترك العملية، فحصل على ضربة خطأ مباشرة انبرى لها داني ألفيس لكن تسديدته على المرمى بقليل.

وقام سكولاري بتغيير ثاني بإخراج المهاجم هالك وإشراك بيرنارد، مباشرة بعد هذا التغيير حصل المنتخب البرازيلي على ضربة جزاء مثيرة للجدل بعد تدخل مدافع كرواتيا لوفرن على فريد، انبرى لها نيمار ووضعها في الشباك بصعوبة كبيرة، معلنا تقدم المنتخب البرازيلي في الدقيقة 70، وسط فرحة هيستيرية للجماهير البرازيلية، وعدد من اللاعبين البرازيليين، ككافو وكاكا.

وبعد هذا الهدف ضغط المنتخب الكرواتي أملا في إدراك التعادل وخلق مجموعة من الفرص كان قريبا من خلالها من التعادل، قبل أن يستغل المنتخب البرازيلي اندفاع الكرواتين ويضيف الهدف الثالث في الدقيقة 90 عن طريق اللاعب أوسكار لتنتهي المباراة بتفوق البرازيل 3-1.