Tuesday, August 20, 2019
اخر المستجدات

التشريعي يناقش ملفي “النقابات وحرية العمل النقابي” و”الموازنة”


| طباعة | خ+ | خ-

رام الله / الوطن اليوم

دعا اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني الى المزيد من الدعم والصمود لاهلنا في القدس المحتلة وبخاصة في ظل حملة التهويد الشرسة التي تشنها سلطات الاحتلال بحق المدينة المقدسة، وايضا الاجراءات القمعية بحق ابناء شعبنا من قتل واعتقال ومصادرة اراضي وهدم منازل والاستمرار في البناء الاستيطاني.

وأكد اعضاء التشريعي خلال الاجتماع الدوري العام ال50 الذي ضم اعضاء هيئة الكتل والقوائم البرلمانية وأعضاء التشريعي أن المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس التشريعي سيواصلان ويستمران بالتحرك مع البرلمانات العربية والدولية والاتحادات البرلمانية لدعم الحراك السياسي الفلسطيني الكبير وبخاصة في أروقة مجلس الامن والذي يهدف لاصدار قرار يعتبر الأراضي التي احتلت عام 1967، هي أراضي الدولة الفلسطينية، وكذلك لتحديد موعد لإنهاء الاحتلال.

وأشار اعضاء التشريعي الى ان المجلس التشريعي الفلسطيني لم يكن بعيدا عن الحراك السياسي، مثمنين دور المؤسسات الوطنية الفلسطينية التي ساهمت بالحراك على المستوى الدولى، مشيرين الى ان المجلس التشريعي الفلسطيني عمل عبر لجان الصداقة البرلمانية مع العديد من البرلمات في دول العالم وبالتعاون مع المجلس الوطني على رفع مستوى التأييد البرلماني والشعبي مع القضية الفلسطينية وبخاصة في الاتحاد البرلماني الدولي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا التي حصل فيها المجلس الوطني الفلسطيني على مكانة شريك من أجل الديمقراطية.

كما ثمن اعضاء التشريعي مواقف برلمانات الدول الصديقة التي صوتت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية، داعين البرلمانات الاخرى لاتخاذ خطوات مشابهة من شانها المساهمة في رفع الظلم التاريخي الواقع على شعبنا.

من ناحية أخرى ناقش الاجتماع الدوري العام ملف النقابات وحرية العمل النقابي، واطّلع اعضاء التشريعي على التقرير الموزع من قبل الامانة العامة عبر اللجان المختصة وخلص الى وجود ثغرات كثيرة تسببت بظهور الازمة وبخاصة من ناحية قانونية حيث يوجد تداخل ما بين صلاحيات وزارة العمل ووزارة الداخلية والقانون الاردني الأمر الذي يؤكد ضرورة الخروج بقانون يحفظ حرية العمل النقابي.

وحول مشروع الموازنة المالية للسلطة الفلسطينية للعام 2015 اتفق اعضاء التشريعي على ارسال كتاب الى وزارة المالية لدعوته لمناقشة مشورع المازنة للعام 2015 وفق ما ينص عليه القانون.

من ناحية أخرى أدان اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني سلطة “الأمر الواقع” في قطاع غزة التي تحكم خارج القانون وتسيطر على الأرض وعدم تحمل مسؤولياتها تجاه التهديدات التي اطلقتها جهة مشبوه تدعي انتمائها لتنظيم “داعش” بحق الكتاب والشعراء في القطاع.

ورفض اعضاء التشريعي الهاء شعبنا الفلسطيني عن معاركه الحقيقية مع التأكيد على رفض كافة الافكار الظلامية التي تطرح بهذا الشأن.

جدير بالذكر أن اعضاء المجلس التشريعي ورؤساء الكتل البرلمانية عقدوا اجتماعهم العام في ظل استمرار محاصرة عناصر الشرطة لحرم المجلس التشريعي منذ يوم الثلاثاء.