Thursday, June 20, 2019
اخر المستجدات

الجبهة الشعبية: القاهرة ستبدأ بتوجيه دعوات للفصائل لاستئناف ملف المصالحة الفلسطينية


الجبهة الشعبية: القاهرة ستبدأ بتوجيه دعوات للفصائل لاستئناف ملف المصالحة الفلسطينية

| طباعة | خ+ | خ-

وطن للأنباء: أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول أن مصر ما زالت تعمل على ملف المصالحة الفلسطينية رغم انشغالها سابقا في ملف التهدئة في قطاع غزة.

وقال الغول “حسب ما تم اعلامنا به من جهات رسمية مصرية، فأن مصر وبعد انتهاء عطلة عيد الفطر السعيد ستوجه دعوات للفصائل الفلسطينية لإحياء ملف المصالحة الوطنية، دون تحديد اي موعد سواء لتوجيه الدعوات او لعقد أي لقاءات في مصر”.

وحول الرؤية التي سيتم العمل بها خلال الفترة المقبلة لإحداث اختراق في ملف المصالحة المتجمد قال الغول “أن مصر طلبت من بعض الفصائل ومن بينها الجبهة الشعبية لتقديم أي افكار او اراء تساهم في هذا الأمر، وقدمت الجبهة ورقة سبق وان توافقت عليها 8 فصائل”، مضيفا أن مصر طلبت من حركة فتح تقديم رؤيتها وربما من خلال هذه الرؤى التي قدمت من أطراف متعددة، قد تصوغ مصر اقتراحات محددة تخرجنا من دائرة البحث التفصيلي المسبق والذي من شأنه أن يعقد خطوات تنفيذ المصالحة.

واضاف الغول “أرجح أن يكون هناك تركيز على تشكيل حكومة وحدة وطنية، بهدف إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، ومعالجة استلام الحكومة لقطاع غزة لفترة محددة، وارجح ان تكون هذه الوجهة مع طرح ملف منظمة التحرير على طاولة البحث للتأكيد على شرعيتها والاعتراف بها، وكيفية تنفيذ ما جرى التوافق عليه في 2011 حول بناء مؤسسات المنظمة”.

وحول مدى قبول السلطة بهذا السيناريو قال الغول ” يمكن الاستناد إلى تصريحات عضوي مركزية فتح جبريل الرجوب وعزام الأحمد بأن هناك موقف ربما يكون أكثر مرونة مع هذا الملف، حيث اشار الرجوب الى ان فتح قدمت رؤية استراتيجية لإنهاء الانقسام، ثم إن الاحمد تحدث عن جدية في الجهود المصرية لإنهاء الانقسام، وهي تصريحات تختلف عن التصريحات السابقة التي كانت تتضمن اشتراطات كان لا بد من توفرها قبل الذهاب للمصالحة وتنفيذها”، مضيفاً ” هذه مؤشرات ربما تشي بأن هناك موقف أكثر إيجابية من الجهود التي ستقدم عليها مصر”.

وحول ما نشر قبل أسابيع عن تخلي مصر عن ملف المصالحة ” قال الغول ان مصر من الصعب تخليها عن هذا الجهد لأنها مكلفة من الجامعة العربية، بهذا الملف، وهناك مصلحة أمنية إقليمية وقومية لمصر في هذا الملف، وهي تتعامل مع الملف الفلسطيني بأنه ملف مركزي وهي معنية بمعالجة كل ما يتصل به”.