الإثنين 25 / يناير / 2021

الجهاد الإسلامي: هل هناك علاقة بين حل الأزمة الخليجية ومحاولة فكفكة الانقسام الفلسطيني؟

الجهاد الإسلامي: هل هناك علاقة بين حل الأزمة الخليجية ومحاولة فكفكة الانقسام الفلسطيني؟
الجهاد الإسلامي

تساءل القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور جميل عليان، اليوم الثلاثاء عن العلاقة بين حل الأزمة الخليجية التي كانت قائمة بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، وبين محاولة فكفكة الانقسام الفلسطيني؟

وأوضح القيادي عليان في تصريحات صحفية، أن الجميع يُدرك سياسة زعماء الخليج اليوم من الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، خاصةً أن ما يحدث في المنطقة من إعادة تموضع الدول وعلاقتها البينية، واستعداداتها للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، مسألة تثير المخاوف، وتحتاج إلى تنسيق أكبر لكل الدول والقوى السياسية التي لا تريد أن ترى أمريكا في المنطقة العربية.

وعلى صعيد التطورات في موضوع المصالحة الفلسطينية، اعتبر نجاح أي عمل فردي أو جماعي، يتطلبُ تحقيق شروط ضرورية جداً، منها توحيد قواعد التفكير والممارسة الكلية، والتي من خلالها يتم استخلاص التطبيقات العملية.

وأوضح عليان، أن مناورة (الركن الشديد) – على سبيل المثال- انطلقت من خلال القاعدة الكلية، وهي التفكير والممارسة الجمعية، فيما خطوات ترتيب البيت الفلسطيني الآن، تتم انطلاقاً من قواعد كلية مغايرة، وهي قواعد الثنائية، والتبعيض، والمصالح الخاصة.

ونوه إلى أن هذا يؤكد أن إحدى القواعد خطأ وضارة وطنيًا، فإما التفكير، والممارسة الجمعية أو المسار الآخر.

ولفت عليان إلى أن ما يساعدنا على معرفة الخيار الصواب أن نضع تقييم الفلسطينيين ومؤيديهم للحكم، ففي حالة (الركن الشديد) كان هناك إجماعٌ ونشوةٌ بالفخر والعزة، أما في خطوات حركتي فتح وحماس لترتيب البيت الفلسطيني فالمعارضون هم الأغلبية، حتى من داخل الحركتين.

وشدد قائلاً “فرض عين علينا جميعاً أن نبحث عن القواعد الكلية التي تُوحدنا إستراتيجيًا، وليس تكتيكيًا أو لمصالح آنية قاصرة وضارة”.

وبحسب عليان فإن “القواعد التي يجب أن نُركز عليها كونها الموحدات الرئيسية، المقاومة بكل أشكالها وأدواتها، والرواية التاريخية التي تؤكد حقنا في كامل فلسطين، وعلاقة التناقض التام مع المحتل الإسرائيلي، وإعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، انطلاقاً من الميثاق التأسيسي”.

ودعا القيادي بحركة الجهاد الإسلامي، إلى ضرورة أن يُوسد هذا الأمر برمته للشعب الفلسطيني في كافة أماكن اللجوء، والتواجد، كونه صاحب القرار والسلطة.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن