السبت 26 / نوفمبر / 2022

الجيش الإسرائيلي: نراقب الأوضاع في القطاع ونستعد لـ”حارس الأسوار 2″ بغزة

الجيش الإسرائيلي: نراقب الأوضاع في القطاع ونستعد لـ
الجيش الإسرائيلي: نراقب الأوضاع في القطاع ونستعد لـ"حارس الأسوار 2" بغزة

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ران كوخاف، اليوم الأحد، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي كثفت عملياتها في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة فيما عزز الجيش الإسرائيلي جهاز الشرطة بعناصر من قواته، وذلك في ظل التصعيد الأخير واستمرار الخطاب الإسرائيلي التحذيري من شهر رمضان.

وفي أعقاب تصاعد وتيرة العمليات داخل الخط الأخضر والأوضاع الأمنية المتفجرة في الضفة، أعلنت أجهزة الأمن الإسرائيلية عن حالة تأهب قصوى في صفوف قواتها، ونشر الجيش الإسرائيلي 14 كتيبة نظامية في الضفة، فيما ألحق ألف عنصر من مسارات التدريب في وحداته الخاصة بجهاز الشرطة، للعمل على تعزيز القوات داخل المدن الإسرائيلية.

وفي مقابلة مع موقع (واينت) الإلكتروني، قال كوخاف إن “الجيش الإسرائيلي عزز من عملياته في جميع المناطق A وB وC على حد سواء، كما يساعد الشرطة في الجبهة الداخلية؛ وسط مراقبة الأوضاع في سورية ولبنان وسيناء وأماكن بعيدة أخرى”. وأضاف “نحن مستعدون لأي تصعيد محتمل ، لقد نشرنا بطاريات دفاعنا الجوي. فرقة غزة جاهزة وسنفعل كل ما هو ضروري لكي يمر شهر رمضان وعيد الفصح هذا بسلام”.

• اشتية يدين جريمة اغتيال 3 فلسطينيين في جنين

وعن اغتيال ثلاثة شبان فلسطينيين استشهدوا في عملية إسرائيلية خاصة في بلدة عرابة قرب جنين، فجر أمس، السبت، قال المتحدث العسكري الإسرائيلي “إنها رسالة إلى جميع أعدائنا؛ رسالة ردع وأعتقد أنها فعالة؛ العام الماضي كان هادئا خصوصا في غزة بفضل عملية حارس الأسوار (العدوان على غزة في أيار/مايو الماضي)، ولكن إذا لزم الأمر نحن مستعدون أيضًا لـ’حارس الأسوار 2’ (أي عدوان جديد على غزة) أو أي عملية أو نشاط آخر”.

أكد كوخاف أن الجيش الإسرائيلي يعمل على استكمال أعمال بناء جدار الفصل لسد الثغرات التي تتيح دخول عٌمّال من الضفة المحتلة، وقال: “الحديث لا يدور حول سياج حدودي كما هو الحال في لبنان أو غزة أو مصر – وإنما خط تماس مع عشرات أو مئات الممرات والبوابات الزراعية”.

وأضاف “في بعض الأماكن، تم إحداث ثغرات في السياج بالفعل وسيتعين علينا الاستثمار في البنية التحتية والبناء الخرساني بالإضافة إلى وسائل أخرى. هو ليس جدارا محكم الإغلاق وغير قابل للاختراق. عشرات الآلاف من الفلسطينيين أكثر من مئة ألف شخص، يدخلون إسرائيل كل يوم للعمل”، وتابع أن المستوطنين في الضفة الغربية ومنطقة القدس “يتحركون غربًا ويعودون شرقًا، هذا الخط هو خط تماس وليس جدارا حدوديا بمعنى الكلمة. هناك نسيج حياة مشترك”.

واستدرك قائلا: “إذا قررت القيادة السياسية اعتبار الجدار منطقة حدودية ويجب إغلاقها بإحكام – سيكون جيش الإسرائيلي قادرًا على تنفيذ هذه المهمة. لكن هذه ليست المهمة. مهمتنا هي التفريق بين الإرهابيين والمدنيين على خط التماس”، على حد تعبيره.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، قد عقد مساء أمس، السبت، جلسة في مقر جهاز الأمن العام “الشاباك” في تل أبيب، وقال”إننا نشهد أوج جهد مشترك، تبذله الأجهزة الأمنية كافة، في سبيل وضع حد لسلسلة العمليات الإرهابية الأخيرة واستعادة الأمن لمواطني إسرائيل”.

وأضاف رئيس الحكومة أن “الهدف هو وقف الإرهابيين، أينما وُجدوا – ومن المفضل أن يتم ذلك في مراحل تخطيط العملية الإرهابية، وإذا تعذر القيام بذلك فخلال مراحل التنفيذ أو في الميدان نفسه”.

واغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، السبت، ثلاثة شبان فلسطينيين، في عملية عسكرية خاصة تم تنفيذها قرب بلدة عرابة جنوب مدينة جنين، فيما أصيب 4 عناصر من قوات الاحتلال الخاصة بجراح متفاوتة. وكانت “سرايا القدس”، الجناح المسلح لحركة “الجهاد الإسلامي”، قد نعت الشهداء الثلاثة وقالت إنهم من عناصرها.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن