Wednesday, October 23, 2019
اخر المستجدات

الحية: مخابرات الضفة وراء الإرهابيين الذين يعبثون بأمن غزة وسيناء


الحية: مخابرات الضفة وراء الإرهابيين الذين يعبثون بأمن غزة وسيناء

| طباعة | خ+ | خ-

قال القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس د. خليل الحية إن مخابرات الضفة الغربية تقف وراء الإرهابيين الذين “يعبثون بأمن غزة وسيناء”.

وتابع الحية، خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة غزة، مساء اليوم، أنهم يطالبون بالسلطة الفلسطينية بالاعتذار عن الإجراءات العقابية التى اتخذتها ضد غزة على خلفية محاولة اغتيال الحمد الله.

ولفت الحية الى إن الحل الوحيد أن نذهب إلى مجلس وطني متوافق عليه قائم على قاعدة الشراكة يحترم ويطبق الاتقافيات التي اتفقنا عليها خاصة 2005 و2011، واتفاقية يناير 2017.

وأكد الحية أن ما ظهر اليوم أن رجالا متنفذين في جهاز المخابرات في رام الله هم أقرب الحلقات لرئيس المخابرات ماجد فرج هم وراء تشغيل المجموعات التكفيرية التي عبثت في الأمن في غزة وتطاولات بالعبث في أمن سيناء.

وأشار الحية إلى أن الهدف الأول من هذه العمليات ضرب ما تميرت به غزة من الأمان والاستقرار الذي عز على الخصوم أن يرونه.

وأردف قائلاً وقعنا اتفاق المصالحة في 12 اكتوبر ، وفي نفس وقت الخطوة الأولى بتسلم الحكومة للمعابر كانت المحاولة باغتيال رأس الأمن في غزة اللواء توفيق أبو نعيم ولو نجحت هذه المحاولة لاختلطت الأوراق أولها بأخرها.

وتابع تم استغلال حادثة التفجير لاستباحة غزة بكاملها وفرض الاجراءات بحق قطاع غزة.

وأكد الحية أن : السلطة ضللت التحقيق في مجريات استهداف موكب الحمد الله وكنا أمام مسرحية كاملة الفصول مبينا أنه يجب الاعتذار للشعب الفلسطيني عن اتهام غزة ووقف الاجراءات على غزة.

وأضاف نضع السلطة والحكومة والرئاسة أمام تحمل مسؤولياتهم للكشف عن ملابسات حقيقة هؤلاء الذين ينتمون لجهاز المخابرات ولتكشف السلطة بشكل واضح عن حقيقتهم ومن يمولهم.

وأوضح الحية أن المطلوب اليوم أن نقف صفا واحداً أمام محاولات تصفية القضية ونقف سدا منيعا مشيرا إلى أن الحل الوطني المطلوب أن نذهب لمجلس وطني متوافق عليه قائم على قاعدة الشراكة.

وتمنى الحية من الأخوة في فتح أن يراجعوا حساباتهم ويحيوا ضمير الواجب وأن يكفوا عن هذا المسلسل والجري خلف السراب.

ورحب الحية بتشكيل لجنة وطنية من الفصائل ومن فتح ومن اللجنة التنفيذية للقدوم الى غزة ووضع ملابسات وحقائق جريمتي محاولة اغتيال أبو نعيم واستهداف موكب الحمد الله.

ورحب أيضاً بوفد أمني عربي وإسلامي ودولي أن يأتوا لغزة ونعرض لهم كل الحقائق التي تملكها المؤسسة الأمنية.

وأكد الحية نحن ماضون ونسعى بكل جهد لتحقيق الوحدة الوطنية على قاعدة الشراكة ولكن لن نكون جزءا من مجلس وطني يفصل الضفة عن باقي الوطن ويكرس الانقسام.

وختم حديثه نطالب أخواننا في الضفة أن يعدلوا عن اجتماع المجلس الوطني الذي يضر بالوحدة الوطنية.