Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

الرئيس: التنسيق الأمني ليس عيبا وسنحاسب خاطفي المستوطنين لانهم يريدون تدميرنا


| طباعة | خ+ | خ-

 دعا الرئيس الفلسطيني  محمود عباس، منظمة التعاون الإسلامي إلى وقفة جادة لحماية القدس التي تتعرض للتهويد والعدوان الإسرائيلي.

وقال الرئيس في كلمة بالدورة الحادية والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في مدينة جدة السعودية اليوم الأربعاء، إن منظمة التعاون الإسلامي مطالبة اليوم وأكثر من أي وقت مضى بوقفة صارمة وجادة إزاء ممارسات إسرائيل في القدس الشريف.

وأكد أن إسرائيل تقوم بانتهاكات خطيرة للقانون الدولي في مدينة القدس، مشيرا إلى الهجمة الاستيطانية التي تتعرض لها المدينة المقدسة، والانتهاكات بحق المسجد الأقصى، وقبة الصخرة، وكنيسة القيامة.

وفيما يتعلق بالمستوطنين المختطفين قال الرئيس إن التصعيد من قبل الحكومة الإسرائيلية سببه اختطاف 3 شبان إسرائيليين، وإن السلطة الفلسطينية تبذل جهودها للمساعدة فى العثور على المستوطنين الثلاثة حتى نعيدهم إلى عائلاتهم وسنحاسب من قام باختطافهم كائنا من كان.

وأضاف ” المستوطنون المفقودون في الضفة بشر مثلنا وعلينا البحث عنهم وإعادتهم إلى عائلاتهم، ومن قام بهذا العمل يريد تدميرنا, ولذلك سيكون لنا موقف منه مهما كان لأننا لا نستطيع مواجهة إسرائيل عسكريا”.
وقال الرئيس عباس أن حكومة الوفاق ملتزمة ببرنامج منظمة التحرير وتؤمن بالتنسيق الأمني مع إسرائيل وقال إن التنسيق الامني  من مصلحة السلطة لكي تحمي الشعب الفلسطيني.

واوضح:” هذا ليس عاراً وإنما واقع نحن نلتزم به، كما تلتزم به حكومة الوفاق الوطني”واشار إلى أن التنسيق الأمني في غزة وقع في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي

وشدد على أن حكومة الوفاق تؤمن بالمقاومة السلمية الشعبية، وأنها لا تتدخل في المفاوضات والشئون السياسية، ولكن برنامجها هو برنامج منظمة التحرير.

وعلى صعيد المفاوضات قال الرئيس عباس إن السلطة الفلسطينية على اتصال دائم مع الولايات المتحدة في محاولة لاستئناف المفاوضات المتوقفة منذ أواخر نيسان الماضي.