السبت 08 / مايو / 2021

القدس.. ترقب بالشيخ جراح مع دخول موعد تهجير فلسطينيين من بيوتهم

القدس.. ترقب بالشيخ جراح مع دخول موعد تهجير فلسطينيين من بيوتهم

من المقرر أن ينفذ الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، قراره بتهجير نحو 500 فلسطيني من بيوتهم داخل حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، لصالح المستوطنين.

وتواصل العائلات المهددة صمودها ومعركتها القانونية في سبيل مواجهة أوامر الإخلاء من منازلها وأراضيها التي تملكوها بناء على اتفاق تم في عام 1965، ما بين الحكومة الأردنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

ومن بين هذه العائلات المقدسية “الكرد، القاسم، الجاعوني، إسكافي”، ورغم تخوفها من “طرد وشيك”، إلا أنها مصممة على عدم ترك منازلها للمستوطنين.

الجهاد الإسلامي: المقاومة لن تكون بمنأى عما يحدث في القدس

وفي الآونة الأخيرة، رفضت محكمة الاحتلال المركزية الاستئنافات التي تقدم بها طاقم الدفاع عن عائلات الشيخ جراح.

ومنحت محاكم الاحتلال العائلات المقدسية الأربع المذكورة، التي يبلغ عددها سبع أسر وتضم 30 فردا منهم 10 أطفال، مهلة للإخلاء حتى بداية أيار/ مايو المقبل. في المرحلة الأولى من التهجير القسري.

كما سلم عائلات الاحتلال “الداوودي، الدجاني، حماد” موعد إخلائهم حتى مطلع آب/ أغسطس، وعددها 7 أسر وتضم 25 فردا بينهم 8 أطفال.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، التي أصدرت مؤخرا قرارا بحق العائلات السبع المذكورة، رغم أن سكان الحي المالكون الفعليون والقانونيون للأرض.

وتستمر العائلات المقدسية بالفعاليات والتظاهرات الأسبوعية في الشيخ جراح، احتجاجا على سياسة إخلاء المنازل وهدمها، والاستيطان في الحي.

وتطالب الحكومة الأردنية والأمم المتحدة بالضغط الجدي على حكومة الاحتلال لإيقاف التطهير العرقي لسكان الشيخ جراح.

ومنذ العام 1972، يواجه أهالي الشيخ جراح مخططا إسرائيليا لتهجيرهم وبناء مستوطنة على أنقاض بيوتهم، بزعم أن الأرض التي بُنيت عليها منازلهم من طرف الحكومة الأردنيّة، كانت مؤجرة في السّابق لعائلات يهودية.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن