Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

تحذيرات من استشهاد الأسير بسام السايح في سجون الاحتلال


| طباعة | خ+ | خ-

رام الله – الوطن اليوم

أكد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة وممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، اليوم السبت، خطورة الوضع الصحي للأسير بسام أمين محمد السايح من سكان مدينة نابلس المعتقل في مستشفى آساف هاروفيه بعد قيام إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بنقله من عيادة ما تسمى بعيادة سجن الرملة وكان معتقلا من قبل في سجن جلبوع .

وقال الوحيدي، وفق ما وصل “الوطن اليوم”: ” إن الأسير بسام أمين محمد السايح المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي العنصرية منذ تاريخ 8 / 10 / 2015 يعاني من مرض السرطان في الدم ومن مرض السرطان في العظم وقد أدت العلاجات الكيماوية التي تجري له دون متابعة حقيقية على يد أطباء مختصين إلى ظهور الماء في رئة الأسير وزيادة كبيرة من الماء على الرئتين وتضخم في الكبد وضعف في عمل عضلات القلب وصلت إلى نسبة 15 % ما يدعو للقلق والخوف على حياة الأسير” .

وحذر من استشهاد الأسير محملا للاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير بسام السايح إلى جانب مسؤولية المنظمات الدولية والإنسانية التي لا تحرك ساكنا لإنقاذ الأسير السائح وزملاءه الأسرى المرضى وعلى رأس هذه المنظمات الدولية الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والمجلس الدولي لحقوق الإنسان ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر .

ودعا لوقفات فلسطينية وعربية ودولية لدعم وإسناد الأسرى الفلسطينيين وعلى رأسهم الأسرى المرضى، مشددا على حراك وخطاب فلسطيني عربي قادر على النهوض بقضية الأسرى والضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسرى المرضى ليتلقوا العلاج في المشافي الفلسطيني أو العربية والأجنبية بعيدا عن المسالخ الإسرائيلية وجرائم الإهمال الطبي المتعمد .

وأوضح أن الأسير بسام السايح وبلدته الأصلية نابلس حاصل على درجة الماجستير في الصحافة والعلوم السياسية وهو من مواليد 31 / 8 / 1973 .

وأفاد أن للأسير بسام السايح له شقيق أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي ( محمد أمجد ) معتقل منذ تاريخ 13 / 8 / 2002 – معتقل في سجن جلبوع – حاصل على درجة الماجستير في الهندسة المدنية – ويقضي حكما بالسجن لمدة 20 عاما ويعاني من رصاصة مستقرة في العمود الفقري كان أصيب بها على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في حين يطالب الإسرائيليين بحكم المؤبد لشقيقه الأسير المريض بسام السايح وكان والدهما قد فارق الحياة في العام 1991 في حين أن والدتهما مقعدة على كرسي متحرك وتعاني من مرض القلب وأمراض أخرى أصابتها بعد اعتقال ابنيها .