الخميس 15 / أبريل / 2021

تحفيز هرمون معين في الجسم يؤدي إلى خفض الوزن

تحفيز هرمون معين في الجسم يؤدي إلى خفض الوزن
تحفيز هرمون معين في الجسم يؤدي إلى خفض الوزن

هرمون الشبع “اللبتين” يمنحنا الشعور لعدم الجوع، وبالتالي عدم الحاجة إلى الأكل، لكن هل من المفيد تناول مستحضرات الهرمونات؟

عرف هرمون “اللبتين” لسنوات طويلة بتأثيره على الأيض ودوره في مكافحة السمنة وزيادة الوزن، واللبتين هو هرمون بروتيني يتم إنتاجه بشكل أساسي بواسطة الخلايا الدهنية في الجسم (الخلايا الشحمية). ويتكون من أكثر من 100 من الأحماض الأمينية المختلفة ويعمل كمادة رسول في الجسم.

هورمون اللبتين يرسل إشارات كيميائية لها دور مهم في الحد من الرغبة في الطعام واستهلاك الطاقة المخزنة في الجسم على شكل دهون/ وتتم هذه الآلية بشكل مثالي لدى النحفاء، لكنها تخفق في القيام بنفس التأثير بالنسبة لمن يعانون من السمنة أو الوزن الزائد. وينتج اللبتين في العضلات وبطانة المعدة ونخاع العظام وخلايا جلد الصدر والدماغ.

يصل الهرمون البروتيني إلى الدماغ عبر مجرى الدم ويشير إلى عدم الحاجة إلى المزيد من الطعام. عندما تمتلئ الخلايا الدهنية، يتم تحرير اللبتين. لهذا السبب، كانت هذه المادة موضوع البحث العلمي منذ عام 1994، واعتبر تناول مكملات صناعية تحوي اللبتين لفترة من الوقت علاجًا للسمنة. ومن الواضح الآن أن الافتراض خاطئ. إذ لم يتم توضيح مدى تأثير الهرمون على زيادة الوزن أو فقدانه وكيفية تنظيم تناول الطعام بشكل قاطع. لكن بعد فترة أثبتت الأبحاث عدم فاعلية اللبتين مع الأشخاص البدناء. فيما خلصت دراسة حديثة إلى أن الرياضة من شأنها تحفيز اللبتين على القيام بهذا الدور ومكافحة الدهون بشكل فعال حتى مع من يعانون من السمنة.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن