Monday, August 19, 2019
اخر المستجدات

ترامب يطرح رؤيته الخارجية في حوار قبيل تنصيبه بأيام.. ماذا قال؟


| طباعة | خ+ | خ-

تناول الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب العديد من المواضيع في الملف الخارجي، وذلك في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية والتايمز البريطانية، وذلك قبيل تنصيبه رسميا بعدة أيام.

العلاقات مع روسيا

وأثار ترامب إمكان التوصل إلى اتفاق مع موسكو لتقليص الأسلحة النووية في مقابل رفع العقوبات عن روسيا.

وقال ترامب: “هناك عقوبات ضد روسيا. لنرى إذا كان بالإمكان القيام باتفاقيات جيدة مع موسكو. أعتقد أنه يجب تقليص الأسلحة النووية بشكل ملحوظ”.

وأضاف الرئيس المنتخب الذي لا يخفي إعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن “العقوبات سيئة للغاية بالنسبة إلى روسيا، لكن أعتقد أنه يمكن التوصل إلى شيء ما يكون مفيدا لكثيرين”.

في أواخر كانون الأول/ ديسمبر أكد ترامب أنه لا يخشى سباقا جديدا على التسلح، محذرا من أن الولايات المتحدة لن تسمح لبلدان أخرى بتعزيز قدراتها النووية من دون أن ترد بالمثل.

“منظمة عفا عليها الزمن”

وكرر ترامب موقفه من حلف شمال الأطلسي ووصفه بالمنظمة التي “عفا عليها الزمن”، متهما دولا أعضاء في الحلف بأنها لا تدفع حصتها في إطار عملية الدفاع المشتركة وبالاتكال على الولايات المتحدة.

وأوضح ترامب: “لقد قلت منذ زمن بعيد إن الأطلسي لديه مشاكل. هو (منظمة) عفا عليها الزمن؛ لأنها أنشئت بالدرجة الأولى منذ سنوات”.

وأضاف: “وبالدرجة الثانية فإن الدول (الأعضاء في الحلف) لا تدفع ما يتوجب عليها”.

وتابع: “يجب أن نقوم بحماية هذه الدول، لكن بلدانا كثيرة من بينها لا تدفع ما يتوجب عليها؛ وهذا غير عادل بحق الولايات المتحدة إلى حد كبير”.

وأردف ترامب: “ليس هناك سوى 5 بلدان تدفع ما يتوجب عليها، وخمسة ليس عددا كبيرا”.

وأشار إلى أن وصفه الأطلسي بأنه منظمة عفا عليها الزمن، مرده إلى أن الحلف “لم يهتم (بموضوع) الإرهاب”.

لكن ترامب قال لصحيفة بيلد إنه إذا تم استثناء كل مكامن الضعف هذه، فإن الأطلسي “يبقى في نظري مهما جدا”، على حد تعبيره.

وهذه الانتقادات التي وجهها ترامب للأطلسي، من شأنها تعزيز مخاوف حلفاء الولايات المتحدة من السياسة التي ستعتمدها واشنطن من الآن فصاعدا.

وكان ترامب قد أثار في السابق القلق من أن الضمانات الدفاعية التي تقدمها واشنطن لأوروبا منذ نحو 70 عاما، قد لا تستمر عندما قال خلال حملته الانتخابية إنه سيفكر مرتين قبل مساعدة حلفاء بلاده في الحلف الأطلسي، الذين لا يدفعون كلفة الدفاع عنهم.

وتدعو واشنطن، التي تسهم بنحو 70% من نفقات الدفاع السنوية للدول الأعضاء في الحلف، حلفاءها إلى فعل المزيد

فرح بخروج بريطانيا من الاتحاد

وتوقع ترامب نجاح عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، معربا عن رغبته في أن يوقع اتفاقا تجاريا مع لندن بشكل سريع.

وقال ترامب في مقابلة أجراها مع صحيفة تايمز نشرت الأحد: “سنعمل بجهد كبير لتوقيع (مثل هذا الاتفاق التجاري) بشكل سريع وفي إطار القوانين، (بحيث يكون) جيدا للطرفين”.

وتتناقض تصريحات ترامب مع سلفه باراك أوباما الذي اعتبر سابقا أنه إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي، فستجد نفسها “في آخر الصف” قبل أن تتمكن من توقيع اتفاقات تجارية مع الولايات المتحدة.

وأعلن ترامب أنه سيلتقي “على عجل”، بعد تسلمه مهامه الجمعة المقبل، برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، كاشفا أنها بعثت إليه رسالة تطلب فيها لقاءه وأنها أرسلت له هدية؛ هي نسخة من خطاب ونستون تشرشل إلى الشعب الأمريكي بعد الهجوم الياباني على بيرل هاربور.