Saturday, August 17, 2019
اخر المستجدات

تل أبيب: كتائب القسام تراهن على تجديد القتال مع إسرائيل من أجل خلط الأوراق


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم| \يُراقب المستوى السياسي والأمني في إسرائيل عن كثب الحدث الاستراتيجيّ الأهّم في المنطقة وهو مبادرة المصالحة التي أطلقتها السعودية لإعادة المياه إلى مجاريها بين مصر وقطر، ومن منظور إسرائيل التي تهتم أولاً وأخيرًا بحدودها، وقالت مصادر سياسيّة رفيعة في تل أبيب لموقع (المصادر) إنّ تأثير المصالحة على حماس يتصدر هواجس الدولة العبريّة.

وبالمقابل يقول محللون إسرائيليون إنّ حماس رغم تصريحاتها عن أهمية التهدئة قد تلجأ إلى صراع جديد مع إسرائيل. وتُركّز التقديرات الإسرائيلية الأمنية على أمرين فيما يتعلق بالمصالحة المصرية – القطرية وحماس، الأول هو أنْ تُساهم المصالحة في تهدئة حماس، فقد قامت مصر بفتح معبر رفح لوقت قصير منعشة سكان غزة، ومن المحتمل أنْ تفتح مصر المعبر على نحوٍ دائمٍ بعد تثبيت المصالحة مع قطر نهائيًا.
أما الأمر الثاني، بحسب المصادر عينها، الذي يشغل المسؤولين الأمنيين في إسرائيل، فهو الفراغ الذي قد تخلفه قطر في أعقاب المصالحة مع مصر، وتبعًا لذلك عودة إيران إلى قطاع غزة لسد هذا الفراغ.

وفي هذا السياق مسؤول عسكريّ إسرائيليّ تحدث مع موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ إنّ المصالحة هي حدث استراتيجيّ كبير وهام في المنطقة، ومن شأنه أنْ يخلط أوراق الخارطة الإستراتيجية، لكن، أضاف المسؤول، ما زال مبكرًا معرفة تبعاته لذلك، مُشدّدًا على أنّ المستوى الأمني في إسرائيل يراقب التطورات عن كثب.

أما المحللون في إسرائيل فيتفقون على أنّ حماس تتصرف تحت ضغط كبير، فمن جهة هي تريد تهدئة الأوضاع في القطاع، لكن كلما تأخرت مشاريع الإعمار، زاد الضغط على حماس في أن تقوم بخطوات استفزازية تجاه إسرائيل لتضغط بدورها على الدول المجاورة والمانحة الإسراع في إعمار غزة وإنعاش الاقتصاد هناك.

محلل الشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) الإسرائيليّة، عاموس هرئيل، رأى أنّ حماس بعد مرور أربعة أشهر على الحرب مع إسرائيل ما زالت عاجزة على تقديم الإنجازات لسكان القطاع في سيبل تبرير العناء الذي حلّ بهم جرّاء الحرب. وكلمّا واصلت مصر، حسب هرئيل، في تضييق الحصار على القطاع، زاد عزم حماس على جر إسرائيل إلى جولات قتالية بهدف دفع مصر بصورة غير مباشرة إلى تقديم التسهيلات والإسراع في إعمار غزة.

ويوافق محلل صحيفة (يديعوت أحرونوت) على الإنترنت، رون بن يشاي، على أنّ حماس، مشدّدًا على الجناح العسكري للحركة، يُراهن على تجديد القتال مع إسرائيل من أجل خلط الأوراق والخروج من المأزق الماليّ الذي يُعاني منه سكان القطاع.

وقال بن يشاي في مقالٍ تحليليّ نشره على الموقع، إنّ القيادة السياسية لحماس في القطاع تبث رسائل مفادها أنّها معنية بتثبيت التهدئة، وأنّ حماس تُواصل تهديد إسرائيل من أجل الضغط على مصر والسلطة من أجل التعاون في قضية إعمار غزة، على حدّ تعبيره.

هذا وكان القائد العام للجيش الإسرائيليّ، الجنرال بيني غانتس، قد تحدّث في مؤتمر نظمته الصحيفة الاقتصاديّة الإسرائيليّة (كاكاليست)، التابعة لصحيفة (يديعوت أحرونوت) وقال إنّ الجيش الإسرائيليّ يقوم بتقييم مستمر للوضع ويقوم بصياغة استراتيجيات جديدة من أجل مواجهة العديد من التهديدات، التي يتعرض لها أمن إسرائيل.

وتابع الجنرال غانتس قائلاً إنّ عدم الاستقرار في المنطقة يميز حياة جنود الجيش الإسرائيلي بانتظام، لافتًا إلى أنّه ليس لدينا النية للسماح لهذه التحديات بالمرور دون رد، استجبنا وإذا لزم الأمر سنرد بقوة أكبر من أي وقت مضى.

من ناحيته، ردد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت لاحق تصريحات غانتس، وتعهد للرد بحزم على أي تهديد للمدنيين الإسرائيليين. وقال نتنياهو إنّ سياستنا واضحة، استجابة قوية وحازمة ضد أي محاولة لخرق الهدوء في الجنوب، مُشدّدًا في بيانٍ رسمي أصدره ديوانه على أنّ إسرائيل سترد بقوة كلما كانت هناك محاولة لخرق الهدوء الذي تم التوصل إليه في الجنوب بعد عملية الجرف الصامد، الصيف الماضي، على حدّ تعبيره.