Sunday, September 22, 2019
اخر المستجدات

جنرال اسرائيلي: نحن بحرب استنزاف في غزة والأيام المقبلة ستكون اكثر سخونة


جنرال اسرائيلي: نحن بحرب استنزاف في غزة والأيام المقبلة ستكون اكثر سخونة

| طباعة | خ+ | خ-

قال الجنرال الاسرائيلي آلون آبيتار المنسق السابق لعمليات الحكومة الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية ان اسرائيل تجد نفسها فعليا في حالة حرب استنزاف في غزة وليس لها حل وربما ستضطر لفتح جبهة قتالية ارضية أو جوية للتعامل معها مع التأكيد اننا لا نملك كبسة زر يمكن من خلال انهاء ووقف أي جولة قتال قد تنشب خلال الأيام المقبلة التي ربما تكون أكثر سخونة.

وأضاف الجنرال الاسرائيلي في حديث لصحيفة معاريف الاسرائيلية : لا أرى خروجا دراماتيكيا فوريا لإسرائيل من هذه الأزمة في الأفق المنظور، لأن كل المؤشرات السلبية في غزة تؤكد ذلك، فشعار الكفاح المسلح لحماس، يظل عنوانا للحكم والسيادة داخل القطاع، والرغبة الجامحة بالخروج من الأزمة التي تعيشها، ولذلك لا أرى أن هذا الوضع قد يتحسن إلا إن دخلنا في عملية عسكرية برية، ليس بالضرورة في عمق القطاع، وإنما في المناطق المحيطة به والحدود الخارجية له، تستخدم القدرات البرية والجوية.

وأكد أبيتار أن :المستوطنين الذين عاشوا تصعيدا في الأيام الأخيرة، تنتظرهم أيام أكثر سخونة في الفترة القادمة، وقد لا أكون مخطئا إن قلت أننا موجودون اليوم في حرب استنزاف ليس لها حل فوري، ومن خلال إجراء تحليل للبيئة الاستراتيجية التي تتبعها الأطراف ذات العلاقة بغزة، ومصالحها المتضاربة، فليس هناك من حل أو ترتيب متوقع قريب، ورغم انتهاء الجولة الحالية، فلنتهيأ للجولة القادمة.

صحيفة يديعوت أحرونوت تحدثت مع الجنرال إيتان دانغوت المنسق السابق لعمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، فقال: إن حماس لا تصلح لأن تكون شريكة لإسرائيل في أي ترتيبات سياسية، لأنها تعلن أنها لن تنزع سلاح غزة، ولن تغير مواقفها، وتريد الحصول على أي إنجازات وفوائد من هذه الترتيبات دون أن تدفع ثمنا مقابل ذلك.

وأضاف أن : رد إسرائيل على القذائف الصاروخية من غزة ينطلق من كونها ترى في حماس العنوان المسئول عن القطاع، رغم أن تركيز الحكومة اليوم على الجبهة الشمالية، وبعد أن تم وقف إطلاق النار الأخير بينهما، فمن الواضح أنهما أصدرا بيانات عامة، دون توصلهما لترتيبات محددة لتنظيم وقف إطلاق النار.