Thursday, September 19, 2019
اخر المستجدات

جنرال بجيش الاحتلال يكشف التكتيك المستخدم بالحرب ضد حزب الله وحماس


جنرال بجيش الاحتلال يكشف التكتيك المستخدم بالحرب ضد حزب الله وحماس

| طباعة | خ+ | خ-

كشف الجنرال احتياط في جيش الاحتلال الإسرائيلي رونين اتسيك التكتيك الذي يستخدمه الجيش في حروبه ضد حركة حماس في غزة أو حزب الله في لبنان.

وقال الجنرال اتسيك في مقال نشرته صحيفة إسرائيل اليوم العبرية، إن إسرائيل أصبحت تعتمد مؤخرا على استخدام تكتيك “المعركة ما بين الحروب”، على كافة الجبهات، لإضعاف أعدائها، واستنزاف قوتهم العسكرية، تحضيرا للمواجهة العسكرية المباشرة معهم”.

وأضاف أن “إسرائيل تستخدم هذا التكتيك على الجبهة الشمالية ضد حزب الله وإيران، وضد حماس على الجبهة الجنوبية”.

وأشار اتسيك إلى أن الإعلان عن استهداف أكثر من 200 هدف عسكري إيراني بسوريا، ليس أمرا مفاجئا، فهذه هي الطريقة التي تعتمد عليها إسرائيل منذ انتهاء حرب لبنان الثانية.

وأوضح أن هذه الطريقة التكتيكية تهدف إلى اضعاف قوة العدو العسكرية، وعدم السماح له بتطوير قوته على أرض الميدان، حتى يكون ضعيفا بما في الكفاية لحطة المواجهة العسكرية الحقيقية مع إسرائيل، بحسب موقع عكا.

وبحسب هذه الطريقة، تتعمد إسرائيل ضرب الوسائل القتالية المركزية التي يتعمد عليها العدو، مثل الأنفاق، منصات الصواريخ، القواعد والمواقع العسكرية، وفقا للجنرال الإسرائيلي.

وتابع:” الجيش الإسرائيلي ومن خلال استهداف مراكز القوة لدى العدو، يسعى ليس فقط لأضعاف العدو، بل الى عدم تمكنه من التسلح وزيادة قوته العسكرية، ومنعه من تهديد أمن إسرائيل بالمناطق الحدودية، وجعله تحت التهديد الدائم، حتى يبقى ضعيفاً لحين اللحظة الحاسمة”.

ولفت اتسيك إلى أن “هذه الطريقة استخدمتها إسرائيل ضد حزب الله في لبنان، وضد إيران في سوريا، وضد حماس بغزة، وكافة الجهود التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي على هذه الجبهات، يقوم على أساس تكتيك المعركة ما بين الحروب”.

وأكد أن التكتيك العسكري له هدف أخر، وهو ابعاد شبح الحرب قدر الإمكان، لحين اضعاف العدو، ولحين اكتمال استعدادات الجيش لمواجهة هذا العدو، والتعرف على نقاط القوة والضعف لديه، واستنزاف أكبر قدر ممكن من قواه قبل الحرب.

ونوه الجنرال الإسرائيلي إلى سلبية واحدة لهذا التكتيك، وهي أن المعركة ما بين الحروب قد ترفع نسبة اندلاع الحرب، خصوصا على الجبهة الشمالية، لذلك على الجيش الإسرائيلي أن يكون مستعدا وجاهزا لأي طارئ، وعلى كافة الجبهات.

وكان الجنرال غادي إيزنكوت رئيس أركان جيش الاحتلال أوصل رسالة للكابنيت مفادها أن الجيش على أعلى جاهزية للحرب.