الجمعة 27 / مايو / 2022

حاتم عبد القادر: أبو مازن توعد بفصل كل قيادي بـ “حركة فتح” يقوم بترشيح قائمة أو الانضمام لأخرى مستقلة

حاتم عبد القادر

كشف عضو المجلس الثوري لحركة (فتح) حاتم عبد القادر، اليوم الجمعة، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن)، توعد بفصل كل قيادي بالحركة يقوم بترشيح قائمة أو الانضمام إلى قائمة مستقلة، تحضيرا للانتخابات المقبلة.

وقال حاتم عبد القادر: “هناك توجها في اللجنة المركزية ولدى الرئيس أبو مازن وكان قد أكده أكثر من مرة، وآخرها كان في جلسة المجلس الثوري، بأن كل قيادي في الحركة يقوم بترشيح قائمة أو الانضمام إلى قائمة مستقلة عن القائمة الرسمية للحركة، سيتم فصله، ولهذا قام بتنفيذ قرارة”.

وفي معرض تعليقه على قرار فصل ناصر القدوة من الحركة، قال: “لو كنت صاحب قرار لاخترت تجميد العضوية”، منوها إلى أنه “كان يجب التدرج في العقوبات، وألا تصل إلى الفصل”.

وأضاف عبد القادر: “أعرب عن أسفي لإصدار اللجنة المركزية هذا القرار ضد الدكتور ناصر، وأنا حزين جدا لأنه قامة فتحاوية ووطنية”.

وتابع: “ولكن في المقابل؛ هذا ما ينص عليه النظام الداخلي لحركة فتح، فالأخ ناصر مع تقديرنا له، بقراره تشكيل كتلة منفصلة عن الحركة خالف الأنظمة والقوانين”.

ولفت عبد القادر إلى أنه كان يتمنى أن “يتم تجميد عضويته وليس الفصل، من أجل حفظ خط الرجعة، وكنت أتمنى كذلك أن يستمر معه الحوار بشكل أفضل وبصورة أطول، واستنفاد كل الجهود والإمكانيات لفهم وجهة نظره”.

وأعلنت اللجنة المركزية لحركة “فتح” الخميس فصل القيادي القدوة، بسبب موقفه من الانتخابات ونيته تشكيل قائمة منفصلة عن قائمة “فتح” الرئيسية، التي يعمل عليها زعيم الحركة محمود عباس (أبو مازن).

ونبه عبد القادر إلى أن “لدى الدكتور ناصر وجهة نظر، لا أتفق في كثير من جوانبها ولكن أتفق في بعضها، وهو من حقه أن يقول رأيه وأن تكون له وجهة نظر فيما آل إليه الوضع في حركة فتح، وما هو الإصلاح المطلوب”، مضيفا: “نحن فعلا نريد الإصلاح؛ ولكن نريد الإصلاح في نهج النظام ولا نريد إصلاحا لتغيير النظام”.

وأعرب عن أمله بـ”التوفيق” للقيادي القدوة في الطريق الذي اختاره لنفسه”.

وعن تأثير فصل القدوة على حظوظ “فتح” في انتخابات المجلس التشريعي المرتقبة، ذكر عبد القادر أن “هذا شأن فتحاوي داخلي، غير مرتبط إلى حد ما بالانتخابات، ولكن السؤال: هل يمنح هذا القرار الأخ ناصر قوة زخم في الانتخابات القادمة؟ أنا لا اعتقد ذلك، لأن الأخ ناصر في خطته يعتمد على المجتمع المدني، حيث يرغب أن يكون المجتمع المدني رأس الحربة في التغيير”.

وتابع حاتم عبد القادر: “مع أهمية المجتمع المدني، إلا أن البنية الصلبة في التغيير يجب أن تكون من حركة فتح وليس فقط من هذا المجتمع، وفي كل الأحوال لا اعتقد أن يكون لهذا القرار أي تأثير انتخابي كبير، سواء على قائمة فتح أو قائمة القدوة”، بحسب تقديره.

أقرا المزيد:

أول تعليق لـ “ناصر القدوة” بعد فصله من حركة فتح

النخالة: دخول الجهاد الإسلامي في منظمة التحرير محكوم لطبيعة الحوارات القاهرة

اللجنة المركزية لفتح تفصل ناصر القدوة من عضويتها ومن الحركة (شاهد)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن