الأحد 02 / أكتوبر / 2022

حليب الماعز للبشرة.. وطريقة الاستخدام

حليب الماعز للبشرة.. وطريقة الاستخدام
حليب الماعز للبشرة.. وطريقة الاستخدام

حليب الماعز هو الحليب الذي يتم تجميعه من الماعز، ويرى خبراء الجلدية أنه من المكونات الطبيعية التي تعمل كمقشر طبيعي وكمرطب مكثف.

ومع هذا، فمن المهم تذكر أن حليب الماعز أحد منتجات الألبان، بمعنى أنه ينصح بالرجوع للطبيب أو لخبير التغذية قبل إضافته للروتين الخاص بك، كي تضمني الاستفادة منه على أفضل ما يكون بلا أي مشاكل.

طريقة استخدام حليب الماعز

إن كنت تخططين لإدراج حليب الماعز في روتينك الخاص بالعناية بالبشرة، فيمكنك البحث عن المنظفات، المرطبات والأمصال التي تحتوي على هذا المكون.

وإن كنت تخططين لإدراج حليب الماعز في نظامك الغذائي، فيمكنك البحث عن أنواع الحليب، الزبادي والجبن التي تصنع من هذا الحليب، ومن ثم الاستفادة من الفوائد التي يتميز بها.

ومع هذا، فمن المهم تذكر أن حليب الماعز أحد منتجات الألبان، بمعنى أنه ينصح بالرجوع للطبيب أو لخبير التغذية قبل إضافته للروتين الخاص بك، كي تضمني الاستفادة منه على أفضل ما يكون بلا أي مشاكل.

فوائد حليب الماعز للبشرة

– مصدر غني بحمض اللاكتيك

من أبرز المزايا التي تعزز من قيمة حليب الماعز في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة هو أنه مصدر غني بحمض اللاكتيك، الذي يساعد على تخليص البشرة من خلايا الجلد الميتة ويزيد من مستوى إشراق ولمعان البشرة بصورة مميزة في واقع الأمر.

– مكون رائع للبشرة الحساسة

ما يجب معرفته هو أن حليب الماعز وجلد الإنسان يحظيان بنفس درجة الحموضة، ولذلك، فإن حليب الماعز يعد من المصادر المغذية حتى لأكثر أنواع البشرة حساسية. كما أن منتجات العناية بالبشرة، التي تحتوي على حليب ماعز كمكون من مكوناتها، لا تضر بالميكروبيوم الطبيعي في الجلد لدى الأشخاص المصابين بحساسية زائدة أو مفرطة.

– مصدر غني بالمكونات القوية

رغم أنه من المكونات اللطيفة حتى على أكثر أنواع البشرة حساسية، لكنه يتسم بقوته وفعاليته، لكونه مصدرا غنيا بالفيتامينات، الدهون، والبروبيوتيك، المفيدة لكل أنواع البشرة.

– مكون رائع لتقليل الاحمرار والتهيج

بفضل تركيبته الغنية بالأحماض الدهنية، فهو مهدئ للغاية، وتتسم تلك الأحماض بخواص مضادة للبكتيريا، مضادة للفطريات ومضادة للالتهابات، ولهذا تقلل الاحمرار والتهيج.

– مرطب فعال

حين يتعلق الأمر بمنتجات العناية بالبشرة، فإن ما يؤكد عليه الخبراء هو أن حليب الماعز مرطب فعال، بمعنى أنه يسحب الرطوبة من البيئة ويساعد الجلد على الاحتفاظ بها.

الآثار الجانبية المحتملة لحليب الماعز

– يعد مصدرا غنيا بالسعرات الحرارية، ولهذا لا ينصح به لمن يسعون لتقليل سعراتهم اليومية.

– رائحته قد لا تكون مستساغة لمن يمتلكون حاسة شم قوية.

– يحتوي على اللاكتوز، ولهذا يجب أن يتجنبه كل من يعانون حساسية شديدة من اللاكتوز.

 

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن