Tuesday, October 15, 2019
اخر المستجدات

حملة إسقاط صفقة القرن: تفاعل معنا نحو ثلاثة ملايين وسنتوسع بكافة المحافظات


حملة إسقاط صفقة القرن: تفاعل معنا نحو ثلاثة ملايين وسنتوسع بكافة المحافظات

| طباعة | خ+ | خ-

أعلنت الحملة الوطنية لإسقاط (صفقة القرن)، أنها أتمت المرحلة الأولى بنجاح منقطع النظير، إذ تفاعل معها عبر شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة ما يزيد عن ثلاثة ملايين ومائة وخمس وثلاثين ألفاً وثمانمائة وستة عشر مشاركاً ومتفاعلاً، وأنها ذاهبة باتجاه مرحلة جديدة في عملها، وسوف تتوسع في قطاع غزة والضفة الفلسطينية وأراضينا المحتلة عام 1948، والخارج بأنشطة وفعاليات متنوعة، حتى تحقق الحملة أهدافها.

وثمنت الحملة، بالتفاعل الكبير معها، والذي عبرت عنه الجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأراضينا المحتلة عام 1948، ومخيمات اللجوء في سوريا ولبنان والأردن، والجاليات العربية والإسلامية، ومناصري حقوق الشعب الفلسطيني في كافة قارات العالم.

واعتبرت، أن هذا التفاعل الكبير مهم جداً ويحمل دلالات عديدة أهمها: انحياز كافة شعوب الأرض إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني، ومجابهة علنية للإدارة الأمريكية، وربيبتها دولة الاحتلال في رفض (صفقة القرن) التي تتجاوز حقوق الشعب الفلسطيني، التي ثبتت عبر قرارات الأمم المتحدة والمواثيق الدولية.

وشددت الحملة، أن المشاركة العريضة معها نابعة من وعي وطني للجماهير الفلسطينية والعربية، وأصدقاء الشعب الفلسطيني بالمخاطر المحدقة بالقضية الوطنية الفلسطينية، وشعور بالمسؤولية الأخلاقية تجاه شعب أعزل تعرض لظلم تاريخي وبطش من قبل آخر احتلال في العالم، مصمم على نيل حقوقه المشروعة.

وتابعت: أن الشعب العربي الفلسطيني الثائر، الذي أسقط مشاريع التوطين في سيناء، وروابط القرى، والمشاريع المشبوهة الأخرى التي تتجاوز وتتجاهل حقوق الشعب الفلسطيني، هو ذاته الذي سوف يسقط (صفقة القرن) وأدواتها وعناوينها.

وأضافت الحملة: إنها تساند القيادة الوطنية الفلسطينية وحلفائها من الدول الشقيقة والصديقة في مجابهة هذه الصفقة، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية لن تجد وطنياً شريفاً مخلصاً لوطنه وشعبه، يتعاطى مع ما تطرحه من مشاريع تصفوية للحقوق الفلسطينية.

ولفتت إلى، أن قضية الشعب العربي الفلسطيني قضية سياسية بامتياز، وحقوق تاريخية سلبها احتلال غاشم لا يقيم للعدالة الدولية وقرارتها وزناً، وليست قضية تسهيلات إنسانية أو امتيازات اقتصادية.