السبت 27 / نوفمبر / 2021

خبير: ارتفاع كبير بأسعار السيارات

خبير: ارتفاع كبير بأسعار السيارات
خبير: ارتفاع كبير بأسعار السيارات

معا: تشهد أسواق السيارات ارتفاعاً جنونياً على مستوى العالم، سواء المستعملة او الحديثة، ويتوقع خبير السيارات معتز حسونة، ان تنتهي هذه الأزمة مع نهاية العام 2022.

وأوضح حسونة والمتواجد حالياً في كوريا الجنوبية، ان جائحة كورونا قد ألقت بظلال قاتمة جداً على صناعة وتجارة السيارات وخاصة في كوريا الجنوبية التي تعد من الدول الأولى عالمياً في تصدير السيارات، من خلال تحليل البيانات وتواجدنا في كوريا الجنوية لفترات متقطعة، من العام 2017 وحتى اليوم ، لاحظنا الارتفاع الحاصل على السيارات مثلا جيب توسان مستخدم موديل 2018 ارتفع عن السعر السابق ما بين 5-7 آلاف دولار بالإضافة الى ارتفاع مماثل لباقي السيارات، ويعود السبب لارتفاع السيارات المستخدمة بشكل مباشر الى كثرة الطلب وقلة العرض.

وتابع في حديثه مع مراسلنا في الخليل من خلال تطبيق “واتساب” :”هناك الكثير من المصانع والشركات لم تعد تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية بسبب الجائحة والتعليمات الصارمة من قبل وزارة الصحة الكورية، حيث يمنع التجمع لأكثر من 10 أشخاص في ذات الموقع سواء القوا التطعيمات ام لا، وقد أدت هذه التدابير الصحية لوجود نقص حاد في الأيدي العاملة، وهناك مصانع أغلقت أبوابها وتوقفت عن الإنتاج لمدة تزيد عن شهر، بعد إصابة عدد من عمالها بفيروس كورونا”.

وأضاف:” بما انه لا يتم تصنيع وإنتاج سيارات جديدة بالشكل المطلوب، فإن المواطن الكوري يقبل على شراء السيارات المستعملة وهذا أدى لارتفاع أسعارها بشكل جنوني”.

وأشار في حديثه الى أزمة نقص الرقائق الالكترونية والتي تصنع في اليابان، ساهم بشكل كبير في خفض انتاج السيارات الحديثة، إضافة لزيادة الفترة الزمنية لموعد التسليم، فلو أرد أي مواطن كوري شراء سيارة حديثه على طلبه الانتظار في طابور الطلبيات لفترة لا تقل عن 6 شهور، وقد تزيد هذه الفترة، كما ان البلاستيك والزجاج والأسلاك وقطع الغيار تعاني من نقص في التوريد لكوريا الجنوبية، إلا أن الأزمة الأكبر تُعد في نقص الرقائق الإلكترونية.

وقال الخبير حسونة:” كما ان هناك نقص حاد في انتاج الكثير من أجزاء السيارات وخاصة تلك التي يتم استيرادها من خارج كوريا الجنوبية، وارتفاع تكاليف النقل الدولي ساهم في رفع الأسعار”.

وأردف بالقول:” كما أن أسعار الشحن من ميناء كوريا الرئيسي الى كل دول العالم سواء كان الشحن RoRo او من خلال الكونتينر ، حيث ارتفاع السعر من 1800 دولار من كوريا الجنوبية حتى ميناء العقبة الى 13000 دولار، وهذا ما جعل أسعار بيع السيارات سواء الجديدة او المستعملة تطير في الهواء”.

وكان حسونة قد زار مقرات كبرى شركات قطع الغيار في كوريا الجنوبية، وشاهد ما يحدث بأم عينيه من نقص في الإنتاج وقطع الغيار، لافتاً الأنظار الى أنه تقدم بطلب للحصول على مفتاح إضافي لإحدى السيارات، وسيستلم المفتاح بعد نحو شهرين من الآن”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook