الثلاثاء 02 / مارس / 2021

خطوات للتعامل مع الطفل العنيد

خطوات للتعامل مع الطفل العنيد

يعتبر العناد من السلوكيات المنتشرة والمعروفة عند بعض الأطفال حيث يرفض الطفل العنيد القيام بما يُطلب منه ويُصر على اتباع سلوك معين. وتظهر ملامح العناد عند الطفل في إصراره وعزيمته وثقته وعدم رغبته في التراجع على الإطلاق. إن العناد عند الطفل قد يكون مجرد مرحلة قصيرة سيمر بها وتنتهى أو يكون صفة دائمة في شخصية الطفل. ويحتاج الأهل وخاصة الأم لتعلم بعض المهارات والتعرف على بعض الخطوات والأفكار للتعامل مع الطفل العنيد وخاصة أن التعامل مع الطفل العنيد دون جعله يشعر بأي نوع من الإحباط أو الاكتئاب أمر ليس بالسهل وشديد الحساسية. إن الأطفال يمرون بحالات من التوتر والضغوطات وهم لا يعلمون كيفية التصرف للهروب من التوتر أو التنفيس عن أنفسهم بطريقة إيجابية. ويجب على الأم أن تكتشف صفة مثل العناد في طفلها حتى تتمكن من التعامل معه بطريقة صحيحة وإيجابية. عندما يتصرف الطفل بغضب وعندما تكون ردود أفعاله للكثير من المواقف غير إيجابية فيجب في تلك الحالة أن تبدأ الأم في التدخل مع الحرص على عدم التعامل مع الطفل بأسلوب غاضب حتى لا يشعر أن التصرف بطريقة غاضبة هو الطريقة المثلى للتعامل مع أي موقف يواجه أو أي موقف لا يعجبه ويشعر فيه أنه غير مرتاح. وهناك بعض التقنيات التي يمكن للأم اتباعها لتهدئة الطفل الغاضب ومحاولة عدم جعل العناد نمطا فيه.

إن العناد صفة تبدأ عند الطفل منذ سن مبكرة ولكن ليس قبل إتمام الطفل عامين لأن ملامح العناد لا تظهر في الطفل قبل هذه السن لأنه آنذاك يعتمد على الأم وأي شخص آخر يقدم له حاجاته ولذلك فإنه في تلك الفترة يتميز بالمرونة إلى حد ما. ويبدأ العناد عند الطفل مع شعوره بالاستقلال نوعا ما ومع تقدمه في العمر ولكن مع الوقت سيكتشف الطفل أن العناد لن يحقق له رغباته بل إن التعاون مع الآخرين سيفتح له آفاقا جديدة وسيجعله يتعلم عددا من المهارات الجديدة وسيبدأ في مرحلة الحوار مع الأهل وخاصة الأم.

لا تدخلي في جدال مع الطفل العنيد حتى لا تجعلي الموقف أسوأ وبالتأكيد لا تحاولي تغيير موقف الطفل بالقوة. إن الطفل في بداية حياته لا يدرك السلوك الاجتماعي المقبول في التعامل مع المواقف المختلفة التي قد تواجهه. عندما يظهر الطفل عنادا في أمر معين يجب عليكِ أن تحاولي اكتشاف ما قد يجعله يشعر بعدم الراحة، مع الوضع في الاعتبار أن إبعاد الطفل عما يستفزه سيساهم كثيرا في تهدئته. لا تؤنبي طفلكِ أمام الناس لأن هذا الأمر سيجعل الطفل يشعر بالإحباط، مع الوضع في الاعتبار أنكِ يجب أن تعلمي طفلكِ كيفية تجنب المواقف التي بها ضغوطات.

كونى متواصلة دائما مع طفلكِ وتحدثي معه دائما لتهدئته عندما يكون غاضبا، مع الوضع في الاعتبار أنكِ عندما لا تستمعين لطفلكِ فإن الطفل قد يشعر بأنه غير مرغوب فيه ولذلك يجب أن تهتمي بالطفل كثيرا، وهو الأمر الذى سيساعد طفلكِ على التخلص من صفة مثل العناد بطريقة تدريجية.

يجب أن يكون المنزل مكانا يشعر فيه الطفل بالسعادة، مع الوضع في الاعتبار أن الأم أحيانا قد ترتكب خطأ عدم إعطاء الطفل الاهتمام الكافي في المنزل، ويمكن للأم مثلا عندما تبدأ في الطبخ أن تستشير الطفل في الأطباق والوجبات التي يحبها مثلا.

لا تجبري طفلكِ على فعل أي أمر لأن هذا قد يجعله أكثر عنادا. إن عقاب الطفل بحرمانه من أمر ما يحبه قد ينجح مع طفل ويفشل مع آخر، ولكن استخدام الضرب مع الطفل أمر لن يجدى على الإطلاق وسيجعل الطفل يشعر بالإهانة.

ابتعدي تماما عن وصف طفلكِ بالعناد أمام الآخرين.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن