Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

داعش تتقدم نحو بغداد وواشنطن تدرس خيار التدخل العسكري


| طباعة | خ+ | خ-

في ظل الهجوم المتواصل لمقاتلي “الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام” على مواقع متعددة في العراق، أعلن موقع “سايت” الأمريكي، الذي يراقب المواقع الإسلامية أن مقاتلي داعش، الذين شنوا هجوماً خاطفاً في شمال ووسط العراق، دعوا أنصارهم للتقدم إلى بغداد.

وفي تسجيل صوتي، يعود إلى تاريخ أمس الأربعاء، أمر المتحدث باسم داعش، أبو محمد العدناني، الجنود بالتقدم إلى بغداد، وانتقد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لعدم “كفاءته”.

وفي السياق ذاته، أبلغ العراق واشنطن، رسمياً، أنه منفتح على فكرة ضربات جوية أمريكية، لصد الهجوم الجهادي على أراضيه، حسب ما أعلن مسؤول غربي أمس الأربعاء.

وقال المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تدرس عدة خيارات من أجل مساعدة بغداد، وتقديم دعم عسكري لها، على الأرجح من خلال ضربات تقوم بها طائرات بدون طيار.

إطلاق فوري
كما دعت الولايات المتحدة إلى إطلاق سراح 50 مواطناً تركياً، خطفوا من القنصلية التركية، في الموصل بالعراق “فوراً”، حسب ما أعلن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن “نائب الرئيس أشار إلى أن الولايات المتحدة تدين الأعمال التي يقوم بها مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وهي تدعو إلى عودة الطاقم والعائلات التركية بكل أمان فوراً”.

وأضاف نائب الرئيس أن الولايات المتحدة تدعم “الإجراءات التي اتخذها العراقيون، وقوات الأمن الكردية، للعمل معاً، من أجل التصدي لتهديد داعش”.

تصدٍ أمريكي
وأبلغ بايدن رئيس الوزراء التركي، أيضاً، أن الولايات المتحدة “مستعدة لدعم الأعمال التي تقوم بها تركيا، من أجل عودة مواطنيها بكل أمان”، وأنها ستبقى على “اتصال وثيق مع الحكومتين التركية والعراقية، من أجل إيجاد حل للوضع في العراق”.

كما أكد المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، في بيان أن “الولايات المتحدة ستدعم القادة العراقيين في عملهم، لتحقيق الوحدة الوطنية الضرورية، لكسب المعركة ضد داعش”.

رد عراقي
وفي السياق ذاته، أفادت العراق أنها “ستسمح للولايات المتحدة بشن ضربات جوية، ضد متشددين على صلة بتنظيم القاعدة في شمالي العراق”.

وتقدم الجيش العراقي بهذا القرار بعد استيلاء متمردي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على مدينتين كبيرتين شمالي بغداد، هذا الأسبوع.

وكانت العراق تقدمت في السابق بطلب لتزويدها بطائرات أمريكية بدون طيار للقوات الخاصة بها، لاستخدامها ضد المتشددين، إلا أن واشنطن رفضت هذا الطلب حتى الآن.

تعاطف كويتي
إلى ذلك، استعرض رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ جابر المبارك، مع نظيره العراقي نوري المالكي، هاتفياً، تطورات الأوضاع الأمنية بالعراق.

وعبر المبارك خلال الاتصال عن “ثقة دولة الكويت بقدرة الأشقاء في العراق، على تجاوز هذه المرحلة الدقيقة”، متمنياً للبلد الشقيق “الأمن والاستقرار والطمأنينة، في ظل الحفاظ على سيادته ووحدة أراضيه”.