Monday, July 22, 2019
اخر المستجدات

دعوات لـ”جمعة الرحيل” في الجزائر رفضا لقرارات بوتفليقة


دعوات لـ"جمعة الرحيل" في الجزائر رفضا لقرارات بوتفليقة

| طباعة | خ+ | خ-

دعا نشطاء جزائريون إلى تظاهرات الجمعة، رفضا لقرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما تواصل الحكومة الجزائرية حراكها السياسي في محاولة لطمأنة الشارع.

ودشن نشطاء جزائريون وسما على مواقع التواصل الاجتماعي باسم “#ترحلوا_يعني_ترحلوا”، للحشد ودعوة الجماهير للمشاركة الجمعة في التظاهرات والاحتجاجات الشعبية التي أطلقوا عليها “جمعة الرحيل” رفضا لقرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وشهدت الجزائر الخميس، تظاهرات شارك فيها مدرسون وطلاب ضد ما يعتبرونه تمديدا بحكم الأمر الواقع للولاية الرابعة لبوتفليقة، بعد إعلان الرئاسة الجزائرية إرجاء الانتخابات إلى أجل لم يحدد، وتشكيل “ندوة وطنية” تعمل على وضع دستور وتنفيذ إصلاحات.

وحمل المتظاهرون لافتات بالفرنسية والإنجليزية كتب عليها: “من أجل مستقبل أفضل لأولادنا”، و”تغيرت الأيام، نحن السلطة، أنتم اليأس، ارحلوا”.

وفي محاولة واضحة لاستيعاب حركة التظاهرات المتواصلة في الشارع، أعلن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، الأربعاء، أن الرئيس لم يؤجل الانتخابات الرئاسية، من أجل البقاء في الحكم، بل لأن الاقتراع بات مصدر “انقسام” بين الجزائريين.

وقال العمامرة، الذي عُين الاثنين، في مقابلة مطولة مع الإذاعة الجزائرية، إن “الأولوية المطلقة” بالنسبة للرئيس “تتمثل في جمع الجزائريين وتمكينهم من المضي معا في اتجاه مستقبل أفضل (..) لا بالبقاء في الحكم لبضعة أسابيع أو بضعة أشهر إضافية”.

وفي أول ظهور له، أعلن رئيس الوزراء الجزائري الجديد، نور الدين بدوي، أنه بصدد التشاور لتشكيل حكومة تتألف من كفاءات لمواكبة التحديات، موضحا أن الحكومة الجديدة ستكون حكومة تكنوقراط وكفاءات وستعمل على مواكبة التحديات الراهنة.

وبرر بدوي، في المؤتمر الصحفي الأول بعد توليه منصبه، قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بتأجيل الانتخابات، قائلا إن تأجيل الانتخابات الرئاسية بالجزائر جاء استجابة لإرادة الشعب.

وقال بدوي إن “ندوة الحوار الوطني” سيشرع في التحضير لها مباشرة بعد تشكيل الحكومة الجديدة، التي سيعلن عن تشكيلتها نهاية الأسبوع أو بداية الأسبوع القادم، مؤكدا أن الحكومة جاهزة للتعامل مع الجميع بدون استثناء.

من جهته، قال رئيس حركة البناء الوطني، ومرشح الرئاسة عبد القادر قرينة، إن مظاهرات الجمعة، تعد اختبارا لبوتفليقة والحكومة الجديدة، ومعيار بين الصدق والمراوغة.

وتساءل في تغريدة على حسابه بتويتر: “هل يصغي الرئيس لشعارات المظاهرة، ويستجيب لصوت الشعب”.

وكان بوتفليقة عاد الأحد من جنيف حيث خضع، بحسب الحكومة، لـ”فحوص طبية” استغرقت أسبوعين. ويعاني بوتفليقة من تداعيات جلطة دماغية أصيب بها في العام 2013 أقعدته على كرسي متحرك ومنعته من الكلام.

ومنذ 22 شباط/ فبراير الماضي، تشهد البلاد احتجاجات ومظاهرات رافضة بمشاركة مئات الآلاف ضد ولاية خامسة لبوتفليقة. (عربي 21)