الأحد 05 / ديسمبر / 2021

ريال مدريد يواصل هيمنته على الكلاسيكو بثنائية في “كامب نو”

ريال مدريد - أرشيف

أكد ريال مدريد علو كعبه في مواجهات (كلاسيكو الأرض) على الغريم التقليدي برشلونة خلال السنوات الأخيرة، وذلك بعد أن أسقطه وسط جماهيره بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي احتضنه ملعب (الكامب نو) اليوم الأحد في قمة مواجهات الجولة الـ10 بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم “الليجا”.

سجل الفريق الملكي هدفًا في كل شوط، حيث افتتح المدافع الدولي النمساوي ديفيد ألابا باب التهديف في الدقيقة 32، ثم أنهى لوكاس فاسكيز الأمور تماما بالهدف الثاني في الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

بينما سجل هدف حفظ ماء وجه برشلونة الأرجنتيني البديل سرخيو أجويرو قبل دقيقة من نهاية المباراة.

وضرب الميرينجي أكثر من عصفور بهذا الفوز، حيث أنه أكد به تفوقه على غريمه الكتالوني للمباراة الرابعة على التوالي بالعلامة الكاملة (4 انتصارات) وهو الفوز المدريدي الثاني على التوالي في قلب (الكامب نو).

ويعود آخر انتصار للبلاوجرانا إلى مارس 2019 على ملعب (سانتياجو برنابيو) بهدف نظيف سجله لاعب الوسط الكرواتي السابق ولاعب إشبيلية حاليا، إيفان راكيتيتش.

• “برشلونة” يهدد صفقة “ريال مدريد” ومبابي بخطة جديدة

كما أن كتيبة الإيطالي كارلو أنشيلوتي استعادت توازنها في الليجا بعد تعادل وخسارة، ليضيف الفريق انتصاره السادس هذا الموسم.

ورفع الفوز رصيد الريال إلى 20 نقطة يقفز بها لصدارة الترتيب، بفارق الأهداف أمام إشبيلية، الذي له مباراة مؤجلة أمام برشلونة، وريال سوسييداد، الذي سيحل ضيفا الليلة على أتلتيكو مدريد، مع مباراة مؤجلة للريال.

على الجانب الآخر، استمرت معاناة كتيبة المدرب الهولندي رونالد كومان في الليجا هذا الموسم بخسارة ثانية هذا الموسم، ليظل رصيد البرسا عند 15 نقطة يحتل بها المركز الثامن، مع مباراة مؤجلة أمام إشبيلية.

الشوط الأول شهد بداية قوية من جانب الريال الذي سيطر بشكل أكبر على الكرة ولكن دون تهديد حقيقي لمرمى تير شتيجن.

رغم التراجع الواضح للاعبي البرسا لمناطقهم، إلا أن الفرصة الأخطر كانت من نصيب أصحاب الأرض في الدقيقة 24 بقدم الأمريكي سرجينيو ديست الذي وجد نفسه وجها لوجه أمام تيبو كورتوا ولكنه أطاح بالكرة بغرابة شديدة فوق المرمى.

• الصحف الإسبانية تعلّق على فوز ريال مدريد

كان منطقيا أن يأتي الرد قاسيا من الريال بالهدف الأول في الدقيقة 32 بقدم ديفيد ألابا إثر هجمة مرتدة سريعة للضيوف المدريديين، لتنتهي الكرة عند النمساوي الدولي الذي أطلق يسارية قوية من على حدود المنطقة ناحية اليسار مرت على يسار تير شتيجن داخل الشباك.

كاد الرد أن يأتي سريعا سريعا من جانب برشلونة بهدف التعادل بعد دقيقتين لولا أن رأسية جيرارد بيكيه حادت عن القائم الأيمن لكورتوا بقليل، لينتهي الشوط الأول بتقدم ملكي.

الشوط الثاني لم يشهد فرصا خطيرة من جانب الفريقين باستثناء الدقيقة 61 التي أهدر فيها قائد الريال النجم الفرنسي كريم بنزيمة بتسديدة قوية على بعد خطوات أمام مرمى البرسا، ولكن تير شتيجن كان للكرة بالمرصاد.

وفي الوقت الذي كان برشلونة يبحث عن هدف التعادل، قتل لوكاس فاسكيز المباراة تماما بالهدف الثاني في الوقت المحتسب بدلا من الضائع بمرتدة أخرى كان بطلها البديل ماركو أسينسيو الذي انطلق من وسط الملعب حتى منطقة الجزاء، ثم سدد كرة قوية أنقذها تير شتيجن، لترتد إلى القادم من الخلف لوكاس فاسكيز ليسكن الكرة داخل الشباك.

دقيقة فقط مرت قبل أن يسجل برشلونة هدف حفظ ماء الوجه قبل النهاية مباشرة بقدم النجم الأرجنتيني والوافد الجديد سرخيو أجويرو، الذي دشن أهدافه في مواجهات (الكلاسيكو).

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook