الثلاثاء 27 / سبتمبر / 2022

صحيفة عبرية: جميع قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية يدعمون مسيرة الأعلام والضيف من سيقرر

صحيفة عبرية: جميع قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية يدعمون مسيرة الأعلام والضيف من سيقرر
محمد الضيف

ذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، اليوم الخميس، أن جميع قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية يحذرون من تغيير مسار مسيرة الأعلام في القدس المحتلة في اللحظات الأخيرة.

وأوضح قادة الأجهزة الأمنية ان التغيير سيتم تفسيره على أنه ضعف إسرائيلي واستسلام لحماس مضيفا أن الجيش مقتنع بأن من سيقرر ما إذا سيكون هناك تصعيد هو محمد الضيف. وفق الصحيفة

وقالت أن مؤسسة الجيش الإسرائيلي تدعم مسار مسيرة الأعلام بشكلها الحالي، حيث سيتم إجراء تقييم آخر للوضع ليلة السبت، ومصدر أمني إسرائيلي يقول: “شيء غير عادي يجب أن يحدث لتغيير مسار المسيرة”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية في حال تأهب عالية لاحتمال التصعيد يوم الأحد، ولكن التقديرات تشير إلى أن حركة حماس غير معنية بالتصعيد.

• السنوار مهددًا إسرائيل: “الضيف” لديه ما يقوله في الحرب القادمة

وقال ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي، إن حماس مردوعة ولا تريد تصعيدًا واسعًا، مشيرين إلى أن أي تصعيد سيكون مسؤول عنه محمد الضيف قائد كتائب القسام الذي كان هو من أمر بإطلاق الصواريخ على القدس العام الماضي.

وقال مصدر أمني إسرائيلي خلال مناقشات داخلية: “إذا قامت حماس بتفجير الأوضاع فيجب أن يكون الرد حادًا”، فيما أظهر بينيت موقفًا حازمًا خلال تلك المناقشات وشدد على أنه لا مجال لتغيير مسار المسيرة وأنه يجب الحفاظ على السيادة الإسرائيلية، محذرًا من أن تغييرها قبل يوم من “يوم القدس” من شأنه أن يفسر على أنه ضعف .

ونقلت صحيفة (يديعوت) عن مسؤولين في الأجهزة الأمنية، قولهم إن “حركة حماس مرتدعة، وغير معنية بتصعيد واسع النطاق، وتحاول الحفاظ سيطرتها على احتمالات التصعيد لعدم نقله إلى القطاع”.

وفيما يرى مسؤولون في الجيش الإسرائيلي أن الأوليات في غزة تتمحور حول “الأوضاع الاقتصاد وغلاء المعيشة والسماح للمزيد من العمال الغزيين بالعمل في إسرائيل”، وفقا للصحيفة، إلا أن “القرار يبقى بيد قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس، وليس لدى رئيس الحركة في قطاع غزة، يحيى السنوار”.

وأشارت (يديعوت أحرونوت) إلى أن الجيش الإسرائيلي “لا يجازف ويستعد لاحتمال خروج الأحداث في القدس عن السيطرة”، وهو في حالة تأهب مرتفعة في ظل المناورات العسكرية الواسعة التي تقوم بها قواتها بما في ذلك في محيط بلدات عربية في وادي عارة.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن