Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

صحيفة:: مساعٍ إيرانية للتقريب بين اردوغان والأسد


| طباعة | خ+ | خ-

وصل مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين جابري أنصاري أمس، إلى أنقرة على رأس وفد رسمي لبحث آخر تطورات الأزمة السورية، فيما تسربت أنباء عن لقاءات تركية سوريا بوساطة من إيران للتقريب بين أنقرة ودمشق وصولا إلى التطبيع الكامل، وفق ما أفادت صحيفة “الشرق الاوسط”.

ووفقا لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) فإن أنصاري سيبحث في أنقرة أبرز قضايا المنطقة ذات الاهتمام المشترك، وسيدور المحور الرئيسي للمباحثات حول حل الأزمة السورية.

وأشارت الوكالة إلى أن “تطورا جديدا حدث في سياسة الحكومة التركية تجاه الأزمة السورية، حيث أعلنت أنها على استعداد للتعاون مع إيران وروسيا حول الأزمة السورية”.

بموازاة ذلك أكدت مصادر متطابقة في كل من أنقرة وطهران لـ”الشرق الاوسط”، أن ما تردد عن مفاوضات سرية بين مسؤولين في نظام بشار الأسد وشخصيات تركية، وأن هذه المفاوضات قد تنتهي بمصالحة بين الرئيسين السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب إردوغان، وذلك في أعقاب التغييرات التي تشهدها السياسة التركية إزاء سوريا.

وكشفت المصادر أن من يقود هذه المفاوضات من الجانب التركي إسماعيل حقي، أحد أبرز الدبلوماسيين الأتراك، وهو جنرال متقاعد أشرف على اتفاقية أضنة المبرمة مع أنقرة عام 1998 بين سوريا وتركيا خلال أزمة زعيم منظمة حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان المسجون منذ 17 عاما بجزيرة إيمرالي التركية.

وتولى الجنرال حقي في السابق أيضا منصب مساعد رئيس المخابرات التركية وتم سجنه من عام 2011 إلى 2013، بعد اتهامه بالتورط في مؤامرة ارجينكون الانقلابية الفاشلة، ويتولى حاليًا منصب نائب رئيس حزب الوطن اليساري التركي، الذي يترأسه دغو برنتشيك والذي كان أكد من قبل أن العلاقات بين تركيا وروسيا ستعود إلى طبيعتها وأن هناك مفاوضات جارية بين شخصيات من البلدين بوساطة إيرانية، وحافظ على علاقاته مع نظام بشار الأسد رغم الأزمة السورية التي أدت إلى توتر العلاقات مع تركيا.

ولفتت المصادر إلى أن حقي زار دمشق تزامنا مع لقاءات أخرى في الجزائر في أيار الماضي قام بها جنرال متقاعد آخر، وأن حقي التقى عددا من كبار المسؤولين في دمشق بينهم الرجل الثاني في حزب البعث عبد الله الأحمر، ورئيس مكتب الأمن القومي السوري علي مملوك، ووزير الخارجية وليد المعلم، ونائبه فيصل مقداد، وأبلغهم بأن أنقرة لا تزال ترفض بقاء الأسد في السلطة، لكنها ترفض تقسيم سوريا وتشكيل نظام فيدرالي، وهو الأمر الذي يسعى الأكراد لتحقيقه في سوريا.

ولمحت المصادر إلى إمكانية أن يخفف الرئيس التركي إردوغان من حدة موقفه المتشدد من الأسد شريطة تعاونه في منع قيام أي كيان كردي شمال سوريا.

في سياق مواز، أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ضرورة قيام كل من تركيا كدولة جارة لسوريا والدول المعنية، وعلى رأسها إيران وروسيا والولايات المتحدة والسعودية ودول الخليج، بفتح صفحة جديدة في سوريا عبر لعب كل تلك الدول دورًا حول صيغة جديدة بخصوص الأزمة السورية دون إضاعة مزيد من الوقت.

وأضاف يلدريم في تصريحات، مساء الاثنين، عقب اجتماع مجلس الوزراء التركي أن تركيا لها حدود مشتركة بطول أكثر من 1250 كلم، مع سوريا والعراق وأن هناك تطورات على الحدود مع كلا البلدين من ناحية وجود تنظيمات إرهابية، وحالة عدم الاستقرار التي يشهدانها، إلى جانب جهود تُبذل من أجل نقل تلك الحالة إلى تركيا، وأنه تباحث مع زعيمي المعارضة التركية الاثنين حول الكيفية التي ستتحرك بها تركيا في هذا الصدد خلال الفترة المقبلة.

وقال: “للأسف سوريا تستنزف طاقتها يومًا بعد يوم جراء حرب داخلية مستمرة منذ نحو ست سنوات. الملايين من السوريين الأبرياء أجبروا على ترك بلدهم، ونحو 500 ألف إنسان قتلوا جراء هذه الحرب التي لا معنى لها. لذا فإن وقف نزيف الدم وضمان إعادة السلام والاستقرار إلى سوريا، يعتبران بالنسبة لنا أولوية ومسألة غاية في الأهمية يتعين القيام بها”.

ودعا يلدريم جميع الأطراف الفاعلة في الأزمة السورية إلى الالتقاء، واستخدام لغة العقل، من أجل إيقاف نزيف الدم في سوريا، وتشكيل نظام حكم في البلاد يشارك فيه جميع السوريين. وأكد رئيس الوزراء التركي أن موقف بلاده واضح جدًا حيال سوريا، وهو عدم تقسيم البلاد، والمحافظة على وحدة أراضيها، وعدم السماح بتشكيل أي كيان يكون لصالح أي مجموعة إثنية.

ولفت إلى أن الجميع يرى أن هناك جهودًا لتشكيل كيان كردي في جنوب تركيا، وأن هذا من شأنه أن يمهد الطريق لظهور كيانات أخرى في مناطق أخرى، مشددًا على أن تركيا لن تقبل بهذا الشيء أبدًا، وكما أن السوريين أيضًا لا يقبلون ذلك من الأساس.

وأكد يلدريم ضرورة تشكيل حكومة شاملة في سوريا، تحتضن الجميع، وتشارك فيها كل المجموعات في البلاد، ليس على أساس إثني، وعلى ضرورة حماية وحدة الأراضي السورية، مبينًا أنه بذلك يمكن إزالة الخصومات.

وفي معرض رده على سؤال حول تشكيل قوات وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ممرا كرديا على الحدود السورية التركية، قال يلدريم: “نحن في تركيا تهمنا وحدة التراب السوري جدا، وهذا لا يهمنا نحن فحسب، بل يهم إيران والدول الأخرى أيضا”. وأضاف: “محاولة تشكيل دويلات منفصلة هناك، أو وجود فكرة في هذا الاتجاه، يعني أن الوضع الحالي في سوريا سيستمر لعشرات السنين، وهذا يعني أيضا ألا تقوم لهذه الدولة التي شهدت دمارا كبيرا، قائمة مرة أخرى”.

وتابع: “استقبلنا في بلادنا 3 ملايين سوري، وهناك عدد مماثل في لبنان والأردن ودول أخرى، لذا لا بد أن يكون لهؤلاء كلمة فيما يتعلق بمستقبل بلادهم، وتشكيل دولة سوريا تمثل جميع المكونات في البلاد”.

وحول إمكانية تشكيل تحالف ثلاثي تركي روسي إيراني في سوريا، قال يلدريم: “أساسا روسيا داخل المسألة السورية، لذا من الطبيعي أن تتحرك روسيا مع تركيا وإيران في حل الأزمة السورية، وهذا موضوع ينبغي بحثه”.

وأشار يلدريم إلى أن بلاده تتابع وتؤيد الاستعدادات الرامية لتحرير مدينة الموصل شمالي العراق وإنهاء أنشطة تنظيم داعش الإرهابي في البلد الجار.