Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

عريقات: الجنائية الدولية بدأت تحقيقا بجرائم إسرائيل


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / وكالات

قال مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن “المحكمة الجنائية الدولية بدأت بتحقيق أولي في ملفي الاستيطان وجرائم الحرب التي ارتكبت في قطاع غزة العام الماضي”.

وأضاف عريقات، في تصريحات لوكالة الأناضول، “بتوقيعنا على المادة 12/3 من ميثاق روما قطعنا الخطوة الأولى وبانضمامنا رسميا في الأول من أبريل (نيسان) القادم سيبدأ التحقيق الفعلي بجرائم الحرب بملفي الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية والعدوان الإسرائيلي على غزة العام الماضي”.

ومضى بقوله “مكانة فلسطين القانونية الدولية هي دولة تحت الاحتلال، مكوناتها القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة، دولة كما بلجيكا وفرنسا والفلبين وكوريا أثناء الحرب العالمية الثانية (1939 – 1945) التي كانت تخضع للاحتلال الياباني والألماني”.

وقال “هذه المكانة تؤهلنا للانضمام لـ523 منظمة ومعاهدة وبروتوكول دولي، ومن حقنا ممارسة حقوقنا”.

وأشار عريقات إلى أن “أطرافا بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية تحاول التلاعب بمنع استخدامنا الجنائية الدولية”، متابعا “أقول لهم نحن الضحية، والذي يخشى المحاسبة عليه أن يوقف الجرائم، وعليهم أن يذهبوا إلى المجرم ويلزموه بوقف الجرائم”.

واستطرد بقوله “نحن نحضر أنفسنا بتقديم الملفات كاملة بعد الأول من أبريل (نيسان القادم)، بقضايا الاستيطان والحرب على غزة، وهذا لا يعني عدم وجود ملفات أخرى وجرائم أخرى”.

وقال “(إسرائيل) ارتكبت جرائم بمصادر الأراضي والأسرى وهدم البيوت والإبعادات والاغتيالات”.

ونفى عريقات المساومة على تحويل أموال الضرائب مقابل عدم رفع دعوى بالجنائية الدولية ضد (إسرائيل)، وقال “أولا أموال الضرائب هي أموال الشعب الفلسطيني، وحجزها قرصنة بكل معنى الكلمة، وكان على العالم إلزامها بتحويل الأموال، هذا الإجراء جريمة حرب، هم يسعون من خلاله إلى إغلاق المستشفى والمزرعة وحرمان الموظف من راتبه، وما يروج به في الإعلام الإسرائيلي من مساومة كلام فارغ”.

وقرر رئيس الوزراء الاحتلال الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، يوم الجمعة، تحويل أموال الضرائب المجمدة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، للسلطة الفلسطينية.

ودعا عريقات الولايات المتحدة الأمريكية ودول العالم إلى “الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على الحدود المحتلة عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها، في حينه يمكن أن يعقد مؤتمر سلام دولي لجدولة انسحاب إسرائيل والإفراج عن الأسرى وعودة اللاجئين وبحث الترتيبات الأمنية”.

ومضى قائلا “سقط القناع عن وجه نتنياهو الذي يدمر حل الدولتين، ولذلك نعمل على تدويل القضية الفلسطينية”.