Sunday, August 18, 2019
اخر المستجدات

غزة:: انطلاق فعاليات معرض الصناعات الغذائية “غذاؤنا 2016”


| طباعة | خ+ | خ-

أعلن اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية، اليوم، عن انتهاء الاستعدادات لتنظيم وافتتاح معرض الغذاء الفلسطيني الحادي عشر-غذاؤنا 2016، والذي سيقام تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله في الفترة ما بين الثاني والرابع والثالث من شهر حزيران القادم في قاعات منتجع الشاليهات السياحي وسط مدينة غزة في قطاع غزة.

وقال رئيس اتحاد الصناعات الغذائية بسام ولويل، أن “المعرض يعتبر من أهم الانجازات السنوية لاتحاد الصناعات الغذائية، خاصة وانه يتم تنظيمه في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث ياتي تنظيمه في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، وفي ظل الهجمة الاسرائيلية المستمرة على القدس الشريف واستمرار الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة وتقطيع الطرق بين محافظات الضفة الغربية”.

واضاف ولويل ان المعرض يشهد هذا العام نقلة نوعية على مستوى التنظيم والمشاركة، حيث تشارك فيه نحو 60 شركة من كبرى الشركات العاملة في الصناعات الغذائية، الى جانب مشاركة جمعيات نسوية منتجة، وهذه الشركات هي من قطاع غزة واخرى من الضفة الغربية.

وأشار ولويل الى أن المعرض يهدف إلى دعم المنتج والصناعة الغذائية المحلية، وفتح المجال أمام الجمهور للتعرف على هذه المنتجات، وخلق علاقات تفاعلية بين مختلف الجهات ذات الإختصاص لرفع مستوى المنتج الفلسطيني وجودته في الوقت الذي تشهد فيه الأسواق الفلسطينية منافسة شديدة مع المنتجات والسلع المستوردة، اضافة الى خلق شراكات حقيقية بين الشركات الغذائية العاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولفت الى أن قطاع الصناعات الغذائية من أكثر القطاعات تقدماً في فلسطين، حيث يحتل نسبة 40% من استهلاك المواطن الفلسطيني ويصل حجم الاستثمار في هذا القطاع الى 850 مليون دولار، الى جانب كونه أكبر قطاع تصديري في فلسطين حيث بلغت قيمة صادراته حوالي 240 مليون دولار، الى جانب تشغيله نحو 16 ألف عامل بما يعادل 21% من اجمالي العاملين في القطاع الصناعي.

ولفت ولويل الى ان تنظيم المعرض في قطاع غزة ياتي ضمن توجهات الاتحاد في استمرار العمل على رفع الوعي لدى المواطن باهمية قطاع الصناعات الغذائية وضرورة العمل على زيادة حصة المنتج الوطني السوقية من اجل خلق المزيد من فرص العمل في هذا القطاع الحيوي والهام.

وقال إن وزارة الاقتصاد الوطني تقوم بخطوات حثيثة لدعم المنتج الوطني من ضمنها مشروع قانون حماية المنتج الوطني والخطة الاستراتيجية للتصدير، الى جانب مشروع تحديث الصناعة وتطويرها، مشيراً الى “وجود حوار جدي ما بين الحكومة والقطاع الخاص للإعلان عن خطة استراتيجية موحدة للصناعة في فلسطين تساهم في دعم وتطوير الاقتصاد الوطني ويرفع بموجبها مساهمة القطاع الصناعي في الإنتاج القومي من 15% الى 25% ويخلق أكثر من 100 ألف فرصة عمل”.

بدوره اشار تيسير الصفدي نائب رئيس الاتحاد الى ان تنظيم المعرض في قطاع غزة وفي هذه الظروف ياتي لاعطاء المستهلك الفلسطيني خيارات عديدة نحو التوجه لاستهلاك المنتجات المحلية مع حلول شهر رمضان المبارك، وقال الصفدي ان المعرض يحمل شعار “اشتري منتج بلدك… بتشغّل ولدك” وذلك للتاكيد على اهمية زيادة الحصة السوقية للمنتجات الغذائية مما يعمل على خلق فرص عمل جديدة.

واوضح الصفدي الى ان المعرض يضم في زواياه مختلف الصناعات الغذائية من الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث ان الاحتلال لم يسمح للشركات من قطاع غزة بالمشاركة في معرض غذاؤنا 2016 والذي تم اقامته في محافظة رام الله والبيرة قبل نحو شهرين.

كما اوضح الصفدي ان “السوق الفلسطيني مفتوح بالكامل امام المنتجات الغذائية القادمة من الضفة الغربية، واننا نسعد كثيرا حين نرى تلك المنتجات في المحلات التجارية في قطاع غزة، وهناك جهود تبذل لاعادة تصدير المنتجات الغذائية من غزة الى الضفة الغربية”.

هذا واشاد ولويل بالجهود التي بذلت لانجاح المعرض في ظل التعنت الاسرائيلي وعلى كافة المستويات باستمراره بانتهاج سياسة تدميرية للشعب الفلسطيني ومقدراته واقتصاده القومي.

ويحمل المعرض هذا العام شعار “اشتري منتج بلدك.. بتشغل ولدك” ويستهدف الصناعات الغذائية الوطنية بهدف ابرازها للجمهور الفلسطيني ويشمل: قطاعات الألبان واللحوم والسكاكر والحلويات والزيوت النباتية وصناعة الخضار والفواكه والمطاحن والصناعات التقليدية والزراعية والبوظة والمرطبات. ويقام على هامش المعرض لقاءات بين رجال الأعمال، وورش عمل ومحاضرات هامة تتعلق بقطاع الصناعات الغذائية.

وينظم المعرض بدعم رئيسي من الوكالة الالمانية للتنمية GIZ، وبرعاية ذهبية من بنك فلسطين ومؤسسة فاتن لتمويل المشاريع الصغيرة ورعاية اعلامية من “شبكة راية الاعلامية”.

ويندرج تنظيم معرض الغذاء الفلسطيني ضمن جهود الاتحاد التي يبذلها لزيادة حصة المنتجات الغذائية الفلسطينية في السوق المحلية.

والجدير ذكره أن معرض الغذاء الفلسطيني يعتبر من أكبر المعارض الصناعية التخصصية، ويعد قطاع الصناعات الغذائية من أكثر القطاعات تقدماً في فلسطين وتعمل الشركات المتخصصة في هذا القطاع على ترسيخ عنصر الجودة في إنتاجها، وتطوير تقنياتها بشكل دائم ومستمر لتصل للمستهلك الفلسطيني والعربي بشكل عصري ومنافس.