السبت 23 / يناير / 2021

فوضى عارمة في الكونغرس (فيديوهات)

فوضى عارمة في الكونغرس (فيديوهات)
فوضى عارمة في الكونغرس (فيديوهات)

توقفت أعمال الجلسة المشتركة الخاصة لمجلسي النواب والشيوخ للمصادقة على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأميركية، فيما أعلن رئيس بلدية واشنطن فرض حظر للتجول، اعتبارا من الساعة السادسة مساءً، في ظل اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مبنى الكونغرس.

وأمرت الشرطة بإخلاء أبنية في مقر الكونغرس الأميركي في مواجهة متظاهرين مؤيدين لترامب تجاوزوا الحواجز الأمنية عند درج الكابيتول، وأفادت تقارير بأن عناصر شرطة أصيبوا خلال المواجهات العنيفة والصدامات مع الآلاف من أنصار ترامب.

أعلنت عمدة واشنطن، عشية الأربعاء، حظر تجوال ابتداء من الساعة السادسة مساء بتوقيت واشنطن، بعد اقتحام حشود مناصرة لترامب مبنى الكونغرس.

ويأتي القرار بعد اقتحام أنصار ترامب الكونغرس، بالتزامن مع جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ للمصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية.

واقتحم مناصرو ترامب الحواجز التي وضعتها الشرطة حول مبنى الكونغرس، وصعدوا إلى الباحة الرئيسية ورفعوا أعلاما مناصرة للرئيس ورددوا هتافات رافضة لنتائج انتخابات نوفمبر الرئاسية. كما نجح بعضهم في دخول المبنى.

وذكرت رويترز أن شرطة الكونغرس أبلغت أعضاء مجلس النواب بأن يأخذوا أقنعة الغاز من تحت مقاعدهم وأن يكونوا مستعدين لوضعها.

وتابعت: “اخترق أفراد المبنى وهم موجودون في منطقة القاعة المستديرة”.

وأظهرت مقاطع فيديو الشرطة الأميركية تطلق الغاز المسيل اللدموع لمنع مزيد من أنصار ترامب من اقتحام المبنى.

كما أفادت تقارير إعلامية بإجلاء نائب الرئيس الأميركي مايك بنس من الكونغرس بعد دخول المتظاهرين إليه. وكان بنس يترأس “بشكل رمزي” جلسة المصادقة على نتائج الانتخابات.

ويأتي هذا التطور بعد نحو ساعة من دعوة ترامب أنصاره إلى “عدم الاستسلام ورفض الاعتراف بالهزيمة”.

ودعا الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، خلال تظاهرة لأنصاره في واشنطن رفضا لنتائج الانتخابات الرئاسية، أنصاره إلى السير باتجاه الكونغرس.

ووجهت شرطة الكونغرس الأوامر إلى الموظفين بمغادرة مبنى كانون وجناح آخر كبير يضم مكاتب، بعدما دعا ترامب مؤيديه إلى الاعتراض على المصادقة على فوز بايدن خلال جلسة خاصة مشتركة لمجلسي الكونغرس في واشنطن.

وقالت النائبة نانسي مايس في “تغريدة”: “لقد أخليت مكتبي للتو في مبنى كانون بسبب تهديد قريب. ونرى الآن محتجين يهاجمون شرطة الكابيتول”، وسط تأكيد أن “عدد من المحتجين من أنصار ترامب يدخلون داخل مبنى الكونغرس بعد اقتحام الحواز”.

نائب الرئيس الأميركي لن يعارض المصادقة على فوز بايدن

وقال نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، اليوم الأربعاء، إنه لن يعارض المصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية مبررا ذلك بـ”قيود” يفرضها الدستور. وجاءت خطوة بنس على الرغوم الضغوطات التي مارسها ترامب حتى اللحظات الأخيرة.

من جانبه، حذر زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي، ميتش ماكونيل، زملاءه، من مغبة رفض المصادقة على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية متحدثا عن خطر “قاتل” للنظام الديمقراطي.

وعرض بنس حججه في رسالة نشرها قبيل بدء جلسة الكونغرس الخاصة بتسجيل النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر.

وكان ترامب الذي يرفض الاعتراف بهزيمته، قد طلب من بنس، الذي يترأس هذه الجلسة، رفض الاعتراف بفوز الديمقراطي بايدن.

لكن بموجب الدستور، دور بنس بروتكولي بحت فهو يقوم على “فتح” الشهادات المرسلة من كل من الولايات الأميركية الخمسين، لنقل أصوات الناخبين الكبار.

ووحدهم أعضاء الكونغرس يمكنهم الاعتراض على النتائج.

في تغريدة له، هاجم ترامب بنس بعد رفضه الاعتراض على النتائج، وقال “لم يكن لدى مايك بنس الشجاعة للقيام بما كان ينبغي القيام به لحماية بلدنا ودستورنا”.

وقد أقدم مشرعون مؤيدون لترامب على ذلك بعيد بدء الجلسة الخاصة للكونغرس، الأربعاء. فقد عبر عضو في مجلس النواب وآخر في مجلس الشيوخ خطيا عن اعتراضهما على نتائج ولاية أريزونا.

ووفقا للقواعد المرعية، انسحب أعضاء الكونغرس إلى قاعة كل من المجلسين لمناقشة الأمر لمدة ساعتين كحد أقصى. وسيصوتون بعد ذلك على المصادقة على النتائج التي تحتاج إلى غالبية أصوات بسيطة.

أعضاء

وينبغي إقرار الاعتراضات في المجلسين، لاعتمادها، لكنها لا تملك أي فرصة في ذلك لأن الديموقراطيين يسيطرون على مجلس النواب.

وقد يتكرر هذا الإجراء مع نتائج ولايات أخرى، حيث النتائج متقاربة أكثر، مثل بنسيلفانيا وجورجيا، الأمر الذي سيؤخر المصادقة على فوز المرشح الديمقراطي.

وأكد ماكونيل خلال جلسة الكونغرس أنه “في حال أُبطلت نتيجة الانتخابات استنادا إلى مجرد ادعاءات من الخاسرين سيدخل نظامنا الديمقراطي في دوامة قاتلة”.

كما اعتبر زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، أن الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس الذين يعترضون على فوز بادين في الانتخابات يدعمون “محاولة انقلاب”.

وقال: “للأسف يظن بعض عناصر الحزب الجمهوري أن استمراريتهم السياسية رهن بمشاركتهم في محاولة انقلاب”.

هذا وقد طلبت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي تطلب من قوات الحرس الوطني تطهير مبنى الكابيتول وتأمينه.

ولكن وزارة الدفاع الأمريكية ترفض الطلب من مسؤولي العاصمة لنشر الحرس الوطني في مبنى الكونغرس. حسب واشنطن بوست

 

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن

زوارنا يشاهدون الآن