Tuesday, August 20, 2019
اخر المستجدات

قتل زوجته ودفنها عارية واخر ذبح بناته وزوجته


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

جريمتان بشعتان دارت أحداثهما في مصر مؤخراً الأولى قتل الزوج زوجته ودفنها في الصحراء عارية، والآخر ذبح زوجته وبناته بسبب شكه في سلوك زوجته. وفي تفاصيل الجريمة الأولى تمكنت مباحث مركز شرطة سيدي سالم بكفر الشيخ، من فك لغز اختفاء سيدة في العقد الثالث من العمر، وتبين أن وراء اختفائها زوجها، بعد قيامه بقتلها، وجردها من ملابسها كاملة ودفنها عارية .

وكان اللواء عبد الرحمن شرف مدير أمن كفر الشيخ، تلقي إخطارا من العميد محمد محمدين أبو المعاطي مأمور مركز شرطة سيدي سالم، بتلقيه بلاغا من المواطنه “إسلام ر.ا.م”، 20 سنة، طالبة، وتقيم بقرية دمرو الحدادي، دائرة المركز بغياب والدتها المدعوة “نوسه ش.ب”، 38 سنة، ربة منزل، وتقيم بنفس العنوان، وأنها لم تشتبه في غياب والدتها جنائيا. تحريات فريق البحث الجنائي أكدت مقتل ربة المنزل على يد زوجها المدعو “محمد ك.م.ا”، وشهرته خميس 35 سنة صياد، بسبب وجود خلافات دائمة بينهما، بسبب شكه في نسب طفلته والتي تبلغ 4 أعوام، إذ خرجت المجني عليها في وقت متأخر من الليل بصحبة زوجها المتهم، واتجه بها إلى الطريق الدولي الساحلي بجوار محطة مياه مطوبس .

كما دلت التحريات أيضا أن المتهم عقد العزم على قتلها، فضربها على رأسها بقطعة حديدية، وخنقها، ودفنها عارية تماماً في الرمال، بجوار محطة مياه مطوبس، بعد تجريدها من كامل ملابسها، وعقب الانتهاء من عملية دفنها، أحرق ملابسها، لأخفاء معالم جريمته، لإبعاد الشبهات عنه .

وآخر ذبح زوجته وبناته

في أحداث الجريمة الأخرى التي دارت راحاها فى عزبة خير الله بمصر القديمة، كشف المتهم تفاصيل الواقعة قائلا إنه تعرف على زوجته التي كانت تقطن بنفس الشارع، وبعد أن تبادلا نظرات الإعجاب الأولى نشأت بينهما قصة حب، وانتهت بالزواج، وهو يقول عن سنين الزواج الأولى أنها كانت أجمل أيام حياته، لكن للأسف هذه السعادة الزوجية كانت في طريقها للفناء، رغم أن الأسرة انضم لها 3 مواليد هم بنتان وولد.

ويكمل المتهم اعترافاته: “بعد مرور 7 سنوات على زواجنا بدأ الشك يتسرب إلي، خاصة بعد أن تغيرت معاملة زوجتي لي نهائيا، فصارت تتعمد إهمالي وعدم سماع ما أقول لها، بل أصبحت تفعل عكس ما أطلب منها طوال الوقت، ما جعلني أشك إنها لم تعد تحترمني كرجل، وإنها تخونني. ورغم محاولاتي الإصلاح من شأنها من أجل مصلحة الأولاد إلا أنها كانت عنيدة جدا، فقررت مراقبتها إلا أنني لم أستطع أن أثبت عليها أي شيء، فاشتكيت إلى أسرتها وطالبتهم بأن يقنعوها بالتوقف عن أسلوبها المستفز معي”.

وتابع المتهم: “محاولاتهم معها باءت بالفشل بسبب عنادها المستمر، وعندما يئسوا قالوا إنها زوجتك وأنت حر في التصرف معها. وقتها كان الشيطان قد سيطر على عقلي وقال لي إنها بالفعل تخونني، فقررت التخلص من هذا الكابوس المزعج الذى يؤرق حياتي، ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أستل سكين المطبخ بعد منتصف الليل وأقوم بذبحها وهي نائمة، ثم في ثورة جنوني ذبحت ابنتيها معها لأنني لم أكن متأكدا إن كانا من صلبي أم لا، بعدها سكبت جركن البنزين داخل الشقة وأشعلت بها النار حتى تختفى ملامحها من حياتي للأبد”.

وبعد أن دخلت الشرطة إلى المنزل وجدت الأم “سعاد.ب.ج”، 37 سنة، مصابة بعدة طعنات متفرقة في الجسم، وابنتيها “مريم.ع.م” 8 سنوات مصابة بـ4 طعنات في الجسد، و”ميرنا.ع.م” 6 سنوات ومصابة بـ4طعنات فى جسدها، فتم نقلهن للمشرحة لإجراء عملية التشريح.