الإثنين 16 / مايو / 2022

كيف تتحكم بالمتفاعلين “غير المرغوب فيهم” على منصة تويتر؟

كيف تتحكم بالمتفاعلين "غير المرغوب فيهم" على منصة تويتر؟

يواجه مستخدمو منصات التواصل الاجتماعي مشكلة قديمة – متجددة تتمثل في التعليقات السلبية على المواضيع المطروحة، من قبل شخصيات متشبثة بآرائها أو شخصيات وهمية، ما حدا بمنصة التدوينات القصيرة (تويتر)، مؤخرا، إلى إطلاق ميزة “حجب ناعم”، التي تتيح للمستخدمين المزيد من التحكم في محتوى المتفاعلين مع منشوراتهم.

فما هي هذه الميزة؟ وما الذي تتيحه، وفقا لموقع Lifestyle Asia؟

هذه الخاصية متاحة حاليا على متصفحات الويب فقط، ومن المتوقع وصولها قريبا إلى تطبيق تويتر على الهواتف الذكية.

ويُعتبر تويتر نقطة ساخنة لهذه المشكلة، أكثر من غيرها من بين الشبكات الاجتماعية الأخرى.

وعمليا، تمثلت الطريقة القديمة للتخلص من المتفاعلين غير المرغوب فيهم عبر تويتر، من خلال حظرهم نهائيا، بينما الآن يمكن للميزة الجديدة منعهم عن التعليق على تغريدات المستخدمين.

كما يمكن تفعيل هذه الخاصية من خلال النقر فوق قائمة “المتابعون” في ملفك الشخصي، حيث ستظهر بجانب كل متابع ثلاث نقاط، انقر فوقها وحدد “إزالة هذا المتابع”.

ومن مزايا الخاصية الجديدة أنه بمجرد حظر أحد المتابعين بميزة الحجب الناعم، فلن يقوم تويتر بإخطار هذا المستخدم، بينما سيظل المتابعون قادرين على رؤية تغريداتك ورسائلك الخاصة المتداولة بينهم.

• تويتر يوفر لمستخدميه خدمات جديدة

وبحسب الميزة الجديدة، لن يتمكن المتابعون من قراءة التغريدات على الخط الزمني لصفحتك عبر موقع تويتر، بل ستتعين عليهم إعادة متابعتك مرة أخرى، حيث يمكنك المماطلة أو عدم قبولهم.

يذكر أن تويتر تختبر حاليا كذلك ميزة تمنع تلقائيا كافة التعليقات السلبية، خاصة بعد أن بات التنمر الإلكتروني ظاهرة تتسبب بأضرار نفسية على ضحاياها، على الرغم من أدوات الردع المتعددة التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي على منصاتها الرقمية، إلا أن ذلك لم يمنع حتى الآن من تفاقمها.

ومن جانبها، بدأت الكثير من دول العالم تسن قوانين صارمة تحت مسمى “الجرائم الإلكترونية”، حيث تكون عقوبتها أحيانا بالسجن أو الغرامات المالية، وذلك للحد من انتشار هذه الظاهرة التي باتت تؤثر على السلم المجتمعي ورفعت من مستوى الجرائم على أرض الواقع، كالابتزاز بالأفلام والصور والقذف والتشهير وغيرها من جرائم القرصنة والحسابات الوهمية واختراق الخصوصية.

شارك هذا المقال :

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on skype
Skype
Share on email
Email
Share on tumblr
Tumblr
Share on reddit
Reddit
Share on linkedin
LinkedIn

زوارنا يتصفحون الآن