السبت 10 / أبريل / 2021

مباحثات تركية أمريكية حول السلام الأفغاني واجتماع إسطنبول

مباحثات تركية أمريكية حول السلام الأفغاني واجتماع إسطنبول
مباحثات تركية أمريكية حول السلام الأفغاني واجتماع إسطنبول

بحث المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، التطورات الأخيرة بخصوص عملية السلام الأفغانية، والاجتماع المزمع عقده في إسطنبول بهذا الشأن.

جاء ذلك خلال لقاء جمع قالن وخليل زاد، في قصر دولمة باهجة بإسطنبول، اليوم السبت.

“طالبان” وعملية الاجتياح.. المخابرات الأمريكية تحذر بايدن

وتناول الجانبان خلال اللقاء، تفاصيل الاجتماع المرتقب بإسطنبول في أبريل/ نيسان القادم، من أجل تسريع عملية التفاوض بين الفرقاء الأفغان.

وأكد الجانبان على أن اجتماع إسطنبول سيكون بمثابة دعم لمفاوضات السلام في الدوحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وأعربا عن تطلعهما في أن يسفر اجتماع إسطنبول عن إكساب عملية السلام الأفغانية تسارعا جديدا نحو الأمام.

وشددا على أن إحلال السلام الدائم في أفغانستان سيساهم في استقرار وأمن المنطقة برمتها.

وشدد قالن خلال اللقاء على استمرار وقوف تركيا إلى جانب الشعب الأفغاني.

وحضر اللقاء إلى جانب خليل زاد، السفير الأمريكي لدى أنقرة ديفيد ساترفيلد.

ومن المنتظر عقد “مؤتمر إسطنبول” للسلام في أبريل/نيسان المقبل، من أجل تسريع عملية التفاوض بين الأفغان.

وبوساطة قطرية، انطلقت في 12 سبتمبر2020 ، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان”، بدعم من الولايات المتحدة، لإنهاء 42 عاما من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن و”طالبان”، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي أواخر فبراير/شباط 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

وتعاني أفغانستان حربا منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم “طالبان”، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه في الولايات المتحدة.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن