Sunday, August 18, 2019
اخر المستجدات

محمية طبيعية داخل الاراضي المحتلة تغرق بالنفط


| طباعة | خ+ | خ-

القدس المحتلة / الوطن اليوم

قال مسؤولون إسرائيليون ووسائل إعلام إن كمية كبيرة من النفط تدفقت من خط أنابيب تعرض للكسر وغمرت محمية طبيعية صحراوية في اسرائيل الليلة الماضية وتسببت في واحدة من أسوأ الكوارث البيئية في البلاد.

وقالت الشرطة إن ثلاثة أشخاص نقلوا إلى المستشفى بعد أن استنشقوا غازات تصاعدت نتيجة كسر وقع بشكل غير متعمد في خط أنابيب إيلات-عسقلان قرب محمية عفرونا على الحدود مع الأردن.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية الأربعاء أن الكسر في خط الأنابيب وقع اثناء تنفيذ أعمال صيانة.

وجرى اغلاق طريق رئيسي يؤدي إلى منتجع إيلات على البحر الأحمر من وسط اسرائيل بشكل متقطع بينما كانت فرق الطواريء تحاول السيطرة على التسرب النفطي.

وتشتهر محمية عفرونا بغزلانها ونخيل الدوم.

وقال مسؤول من وزارة البيئة الخميس إن النفط الخام تدفق في انحاء المحمية وتسبب في أضرار جسيمة.. للحيوانات والنباتات. وقدر الكمية المتسربة بملايين اللترات.

وأضاف أن عملية الاصلاح ستستغرق شهورا إن لم تكن سنوات.

وهرع عمال الإطفاء إلى الوقت وسكبوا الرمال على بقعة النفط وساعدوا في تأمين المنطقة ونقل النفط المسكوب إلى مواقع مفايات للتخلص منه.

وقال ياهودا كيسنتيني من إدارة الإكطفاء “نحن الآن نسحب النفط في حاويات ونسكب الرمل وننقله (إلى موقع نفايات)”.

وسالت الاف الامتار المكعبة من النفط الخام في صحراء جنوب اسرائيل على الحدود الاردنية.

وقع التسرب قرب بلدة بئير اورا التي تبعد عشرات الكيلومترات عن ايلات والقريبة مع الحدود مع الاردن، في قسم كان يخضع لاعمال صيانة.

وفي الاردن، قالت مديرية الدفاع المدني في بيان انها ابلغت الاربعاء بوجود “رائحة غازات في الهواء” في مدينة العقبة (325 كلم جنوب عمان) و”بعد فحص نسبة الغازات في الهواء تبين وجود نسبة من مادة النفط الخام المسال”.

واضافت ان “المصدر هو الجانب الآخر وتحديدا مدينة إيلات نتيجة اصطدام مركبة بأحد أنابيب النفط الخام هناك ما أدى الى انتشار الغاز في الهواء ووصوله الى العقبة”.

واشارت المديرية الى ان “عشرات الأشخاص من سكان مدينة العقبة راجعوا مستشفى الأمير هاشم العسكري والمستشفى الإسلامي في العقبة للاطمئنان على صحتهم”.

واوضحت ان “غالبية الحالات كانت ناتجة عن الخوف والهلع لعدم معرفة نوع المادة” مؤكدة انها “ليست سامة وتأثيراتها الجانبية على صحة الأشخاص بسيطة جدا”.