Saturday, August 24, 2019
اخر المستجدات

مصري يطلق زوجته بعد 15 عام لعدم إنجابها ذكورا


| طباعة | خ+ | خ-

رام الله / الوطن اليوم

“قسوة قلب زوجي على بناته وعدم احترامه عشرة السنين”، هكذا قالت رقية ابراهيم في دعواها أمام محكمة الأسرة لطلب نفقة لبناتها الثلاث بعد أن طلقها الزوج بعد 15 عاما من الزواج لعدم إنجابها ولدا ذكرا له.

تقول رقية إن زوجها كان دائما ينتظر إنجابها ذكرا معيرا إياها بـ”أم المصائب” أي أم البنات، مضيفة أن معاملته تغيرت تجاهها بعد إنجابها ابنتهما الثانية.

تؤكد رقية أن زوجها ميسور الحال، حيث يعمل في مجال قطع غيار السيارات ولديه منزل يمتلكه وسيارة، لكنه بعد الطلاق رفض الإنفاق على بناته. ومما زاد الأمر سوءا، أن الزوج تقدم لخطبة أخرى ليتزوجها وتجنب له الطفل الذكر بعد فترة من الطلاق.

زوج رقية قام بتطليقها بعد إنجاب طفلتهما الثالثة بأربعة أيام. ورغم ظروفها الصحية وتحذير الأطباء لها من الحمل مرة أخرى، حيث لديها مشكلات بالقلب، إلا أنها فضلت إرضاء زوجها وغامرت بحياتها من أجل أن يكون الطفل الثالث ذكرا. لكن تأتي الرياح بما لا تشته السفن. فقد جاءت المولودة الثالثة -والتي أطلقت عليها اسم “إيمان”، أنثى، مما أثار غضب الزوج وألقى عليها يمين الطلاق.

تحامل رقية على نفسها والمغامرة بحياتها لم يشفع لدى الزوج الذي طلقها وطردها وبناته الثلاث من المنزل، رافضا عمدا الإنفاق عليها، مما جعلها تلجأ إلى محكمة الأسرة بمنطقة عابدين بوسط القاهرة لتحدد لها المحكمة جلسة نهاية يناير المقبل لنظر القضية.