Saturday, August 17, 2019
اخر المستجدات

مصطفى: تمويل إعادة الاعمار ما زال شحيحا


| طباعة | خ+ | خ-

رام الله / الوطن اليوم

قال نائب رئيس الوزراء، رئيس اللجنة الوزارية لإعادة إعمار غزة محمد مصطفى، إن الحكومة ما زالت تسعى حثيثا لتسريع وتيرة العمل وتحقيق الإنجازات في عملية إعادة الإعمار وفق الخطة الوطنية المتكاملة لإعادة إعمار غزة التي تم عرضها في مؤتمر المانحين في القاهرة.

وأضاف مصطفى، في بيان صدر عن مكتبه، أنه بالرغم من التعهدات التي قدمت في مؤتمر المانحين إلا أن تمويل إعادة الاعمار ما زال شحيحا وبطيئا، حيث لم تتلقى الحكومة الغالبية العظمى من التعهدات الموعودة حتى اللحظة.

وأشار إلى أنه بالرغم من التحفظات على آلية إدخال مواد البناء وإجراءاتها المعقدة، تبذل الحكومة جهدا حثيثا لتسهيل هذه الإجراءات والإسراع في تنفيذها، ونجحنا في هذا المضمار بإدخال مواد بناء تشمل الإسمنت والحصمة والحديد، مبينا أنه تم إدخال حوالي 22,829 طن مواد البناء تشمل 12,217 طن من الإسمنت، و8,958 من الحصمة، و1،653 طن من الحديد من قبل 11 موزعا، وتمت كذلك المصادقة على وصول مواد البناء لـ17،402 مواطن من المتضررين حتى تاريخ 14 من الشهر الجاري.

وأوضح أنه تم انطلاق مشروع إزالة الركام الذي يقدر حجمه بـ2.5 مليون طن بتمويل من الحكومة السويدية (3.2 مليون دولار)، والوكالة الأميركية للتنمية (10 مليون دولار)، ومن المتوقع إزالة 800 ألف طن من الركام (حوالي 30% من إجمالي الركام)، بواسطة التمويل المتوفر حاليا وتجهيز موقع للتخلص من الركام وإعادة تدويره، إضافة لذلك تنسق وزارة الأشغال والإسكان تنفيذ مشروع تدعيم أو هدم المنازل الخطرة أو الآيلة للسقوط، وفتح الشوارع بموازنة تبلغ حوالي 300،000 دولار.

وحول برنامج السكن والإيواء، قال مصطفى إن وكالة الغوث بالتنسيق مع الحكومة وزعت دفعات بدل إيجار لـ4,650 حالة من اللاجئين حتى تاريخه من حالات الهدم الكلي أو غير الصالح للسكن، بواقع 200-250$ لكل شهر، حسب عدد أفراد الأسرة لمدة 4 شهور حتى نهاية كانون أول 2014، إضافة إلى مساعدة نقدية بقيمة 500$، وبلغت هذه المساعدات حتى الآن 5,800,000 دولار. إضافة إلى توزيع الوكالة دفعات لـ30,013 عائلة متضررة بشكل جزئي لإصلاح مساكنهم، وبلغ إجمالي المبلغ 31,662,000 دولار.

وأضاف أن برنامج الأمم المتحدة الانمائي وزع بدل إيجار لـ(762) متضررا من غير اللاجئين (لحالات الهدم الكلي أو غير الصالح للسكن)، لمدة 4 شهور، إضافة إلى مساعدة نقدية بقيمة 500$، وبلغ إجمالي المبلغ الذي تم توزيعه حتى الآن 1,066,000 دولار، ومن المتوقع البدء بتوزيع مبلغ إضافي بقيمة 3.4 مليون دولار كمنحة من السويد على 1409 متضررين آخرين بنفس الآلية، وتم البدء بمشروع ترميم وإعادة تأهيل 600 وحدة سكنية غير صالحة للسكن من خلال برنامج الأمم المتحدة الانمائي بتمويل من الصناديق العربية بقيمة 10 مليون دولار.

وأكد وجود تقدم في موضوع وحدات السكن المؤقتة للإيواء (الكرفانات)، منها تخصيص قطعة أرض حكومية مساحتها حوالي 62 دونم لتجهيز ما يقارب 340 وحدة سكنية مؤقتة من منحة تركيا، وتعتبر بداية مهمة لإنشاء تجمعات إيواء مؤقتة ومخدومة بالماء والكهرباء ومناسبة للسكن المؤقت إلى حين إعادة إعمار المساكن غير الصالحة للسكن، ومتابعة العمل وتوريد باقي الكرافانات التي تعهد بها الأشقاء العرب من الإمارات وقطر وعمان والأردن، وهي جميعا قيد الإنشاء وبدرجات متفاوتة.

وشدد مصطفى على الاقتراب من تأمين السكن المؤقت لعدد كبير من الأسر إلى جانب مساكنهم المهدمة أو المتضررة جزئيا وخدمتها ما يمكنهم من الإشراف على إعادة إعمار منازلهم ويقلل من الضغط على أماكن الإيواء المؤقتة.

وفي قطاع المياه تمت المباشرة بإجراءات إصلاح 20 كم من إجمالي 48 كم من شبكات المياه، و5 كم من إجمالي 17 كم من شبكات الصرف الصحي، التي تضررت أو دمرت بالكامل، وإصلاح 15 من الآبار المتضررة جزئيا و2 من المدمرة كليا من إجمالي 36 بئر تضررت أو دمرت نتيجة الحرب، إضافة لإصلاح مؤقت لـ11 خزان مياه.

وفي قطاع الكهرباء تم اصلاح كل خطوط التزود من إسرائيل وإصلاح وإعادة تفعيل محطة توليد الكهرباء ما أدى لرفع فترة التزود بالكهرباء من أقل من 4 ساعات يوميا إلى ما لا يقل عن 12 ساعة يوميا، وحتى 16 ساعة في بعض المناطق.

وأشار د. مصطفى إلى وجود وعود من الحكومة الألمانية ببناء وتأهيل 100 مدرسة في قطاع غزة إضافة للدعم المقدم من الحكومة الألمانية لعمليات طوارئ وإصلاح منظومة المياه والصرف الصحي وتمويل عمل الطوارئ للبلديات.