الأحد 26 / سبتمبر / 2021

منع الزيارات يتسبب بنقص حاد بملابس الأسرى ومطالبة الصليب الأحمر بالتدخل

منع الزيارات يتسبب بنقص حاد بملابس الأسرى ومطالبة الصليب الأحمر بالتدخل
منع الزيارات يتسبب بنقص حاد بملابس الأسرى ومطالبة الصليب الأحمر بالتدخل

طالب الاسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية الصليب الأحمر الدولي ان يقوم بواجبه كمؤسسة إنسانية اتجاه الاسرى حينما تطبق قوات الاحتلال إجراءات قمعية بدعوى الظروف الصحية او ما شابه حيث حرم الأسرى من زيارة ذويهم إضافة الى إدخال الملابس التي يحتاجونها خلال فترة جائحة (كورونا).

وقال الأسير عرفات أبو شعيرة المعتقل في سجن النقب الصحراوي، ان الاسرى في هذا السجن لم يزروا ذويهم منذ شهر تشرين ثاني الماضي وذلك بدعوى إجراءات الوقاية الصحية، ولكن من الواضح ان هذا السبب هو حجة لمنع الزيارات لا اكثر ولا اقل وخاصة ونحن نتحدث بان كافة الاسرى قد تلقوا التطعيمات في مرحلتيها الأولى والثانية وكذلك السجانون وموظفوا مصلحة السجون إضافة الى أهالي الاسرى أيضا قد تلقوا التطعيمات وهذا كله يمهد الطريق لإعادة استئناف الزيارات لأهالينا خاصة وانه وخلال نحو عام ونصف من الـ (كورونا) لم يتم الزيارة الا مرتين وهذا معناه ان الاسرى وذويهم يعيشون ظروفا صعبة من جراء حرمانهم الزيارات بهذه الظروف وهناك اعتقاد كبير ان مصلحة السجون تستغل ذلك لمنع هذه الزيارات.

وأوضح أبو شعيرة ان عدم انتظام الزيارات أدى الى نقصان كبير في تزويدهم بالملابس حيث لا يجرى ادخال الملابس الا عن طريق الأهالي وعندما نقول الملابس فإننا نقصد كل شيء بدا من القميص وحتى الجربات وما زاد الطين بلة في الآونة الأخيرة وخلال احداث القدس والشيخ جراح وحرب غزة فان اعداد الاسرى تزايد بشكل كبير ودائما كان الاسرى الجدد يعتمدون في الحصول على الملابس من الاسرى القدامى لغاية ان تتم الزيارة الأولى لأهاليهم والتي تستمر لثلاثة شهور، الان أصبحت الازمة متفاقمة بهذا الاتجاه وان نقص الملابس يشكل ازمة كبيرة ولذلك فلا بد ان يتم الضغط على سلطات الاحتلال لاستئناف الزيارات ومشاهدة الأهالي والتزود بما نحتاجه من ملابس، مشيرا الى ان الصليب الأحمر عليه مهمة كبيرة واساسية بهذا الاتجاه اما ان يضغط على مصلحة السجون لاستئناف الزيارات وخاصة لأسرى الضفة الغربية وقطاع غزة وحتى يتم ذلك فعليه ان تبادر طواقمه بتزويد الملابس التي يحتاجها الاسرى او بعضا منها.

حيث أن الأهالي جاهزون لتحضيرها وارسالها لمقرات الصليب في الضفة كي يقوم طواقم هذه الهيئة بإرسالها الى السجون لوضع حد لهذه الازمة الخانقة حيث يحرم الاسرى منذ عام ونصف من التزود بالملابس التي يحتاجونها.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook