الإثنين 20 / سبتمبر / 2021

نتنياهو خلال التحقيق: الهدايا قانونية طالما ليست شقة سكنية !

سارة ونتنياهو

قالت مساعدة رجل الأعمال أرنون ميلتشين، في شهادتها بالملف 1000، إن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، شرح لها أن الهدايا التي نقلتها لعائلته قانونية وأنها ليست “شقة سكنية”، وأن زوجته سارة قالت لها إن ومساعدتها ومساعدة زوجها هي “مساعدة للدولة”.

وكشفت شهادة هداس كلاين تفاصيل جديدة في الملف الذي يحقق خلاله مع نتنياهو بشبهة تلقي هدايا كرشوة وخيانة الأمانة واستغلال المنصب والاحتيال، إذ قالت إن نتنياهو قال لميلتشين عندما رفض شراء هدايا معينة “لا تنضموا للقوى التي تعارضنا”، في حين قال ميلتشين نفسه إنه كان يلبي الطلبات مرغمًا.

وأكدت كلاين أن نتنياهو قال لها إن “الصحافة تحاول ذبحنا، لا تكونوا مثلهم، أنتم تهينونها (سارة) من خلال جعلها تكرر طلبها، استمعي إلي، أخبري أرنون (ميلتشين) أنه في حال لم تكن الهدية شقة سكنية فيمكن منحها، أنتم تنضمون للقوى التي تحاربنا”.

وقال ميلتشن في شهادته إنه لم ير بالهدايا التي يقدمها لعائلة رئيس الحكومة رشوة، وأنه مع اقتراب نهاية العام 2013، بدأت وتيرة طلبات الهدايا ترتفع، وأشار إلى أن بعض الطلبات تجاوزت الحد، لكنه لم يكن يرى من اللطيف رفض طلب رئيس الحكومة أو زوجته.

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن مصادر لها إن ميلتشين رفض تلبية أحد الطلبات، وعلى أثر هذا الرفض توترت العلاقة بين الاثنين.

شككت الشرطة برواية ميلتشين، ورأت أنه لم يضق ذرعًا بالهدايا بسبب قيمتهن، بل لأنه علم أنهم يحصل على مقابل شخصي للهدايا، وخشي أن تزداد المبالغ والمقابل الذي يحصل عليه، ما يمكن أن يؤدي إلى توريطه في مخالفة جنائية. وكذلك شككت الشرطة بأنه كان يمنحهن الهدايا مرغمًا أو محرجًا، بل للحفاظ على علاقة “الأخذ والعطاء” مع نتنياهو، وقال مصدر للصحيفة إن الشرطة تملك إثباتًا على زيف أقوال ميلتشين.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook