Tuesday, September 29, 2020
اخر المستجدات

نشطاء يُشيدون بالإنجاز الأمني لسرايا القدس “بيت العنكبوت”


نشطاء يُشيدون بالإنجاز الأمني لسرايا القدس “بيت العنكبوت”

| طباعة | خ+ | خ-

غزة – الوطن اليوم

أشاد نشطاء التواصل الاجتماعي، بالكشف الأمني الكبير لـ”سرايا القدس”، في الوثائقي الذي نشرته قناة (الميادين) أمس الإثنين، بعنوان “بيت العنكبوت”، والذي تحدث عن عملية استخباراتية استمرت لنحو أربع سنوات.

وبحسب سرايا القدس خلال الفيلم، فقد كانت الاستفادة من مجندين يتبعان لها في تحديد عديد من الثغرات الأمنية في عمليات إدارة التجنيد وإدارة العملاء من قبل ضباط جهاز “الشاباك” الإسرائيلي.

وعلَّق المتحدث باسم سرايا القدس أبو حمزة على حسابه في تويتر بالقول إن الجهود الاستخباراتية لجهاز “أمن السرايا” هدفها الأساسي والرئيس تحصين الجبهة الداخلية للمقاومة الفلسطينية وحماية مُقدراتها، والجهاز في حالة تواصل وتنسيق مُستمر مع الأجهزة الأمنية في قطاع غزة.

وكتب مصطفى أبو السعود على حسابه في فيس بوك: “بيت العنكبوت” إنجاز جديد للعقل الفلسطيني المبدع، والعين الفلسطينية الساهرة، 1400 يوم مدة العملية، شكرا سرايا القدس”.

"بيت العنكبوت "انجاز جديد للعقل الفلسطيني المبدع، والعين الفلسطينية الساهرة 1400 يوم مدة العملية شكراسرaيا الqدس

Gepostet von ‎مصطفى ابوالسعود‎ am Montag, 3. August 2020

بينما علّق الكاتب والناشط إياد القرا على الوثائقي قائلا: “بعد الوقوف على تفاصيل فيلم #بيت_العنكبوت يسجل لسرايا القدس، أن صراع العقول الدائر في الخفاء بين الاحتلال والمقاومة مستمر ومتواصل ويأخذ أبعاداً عدة.

واعتبر أن إدارة ملف الاختراق عمل فدائي معقد يحتاج لعقول أمنية ذات خبرة واسعة لمواجهة محاولات الاحتلال اختراق صفوف المقاومة، مشيرا إلى أن الاحتلال يعمل بكل قوة للنيل من قوة المقاومة على صعيد الأفراد وكذلك الوصول لمقدراتها عبر زرع عملاء له، وهذا أمر وارد ومتوقع.

وأكد القرا أن العمل المقاوم هو عمل مبادر ويحتاج لتنسيق بين الأجهزة الأمنية في غزة وكذلك فصائل المقاومة ذاتها، ويمكن للعقل المقاوم الفلسطيني هزيمة العقل الأمني الصهيوني بطريقة ذكية، وقد فعل ذلك في كثير من العمليات الأمنية.

بعد الوقوف على تفاصيل فيلم #بيت_العنكبوت يسجل لسراي.ا القدس التالي:صراع العقول الدائر في الخفاء بين الاحتلال…

Gepostet von ‎الكاتب ايا.د القر.ا‎ am Montag, 3. August 2020

من جانبه قال الناشط والكاتب عبد الله العقاد إن العمل الأمني يرتكز على الدماغ، والدماغ فقط، فأي تحرك عملياتي لا ينطلق من حسابات عقلية معقدة، فهو ليس إلا خبط أعشى في ليل أو نهار.

واعتبر العقاد أن ما تم عرضه في الوثائقي الليلة، فإنه يكشف عن تطور في الأداء الأمني المقاوم ويبقى الصراع مفتوحاً، والأفق أمامه يتسع.

#بيت_العنكبوتالعمل الأمني يرتكز على الدماغ، والدماغ فقط، فأي تحرك عملياتي لا ينطق من حسابات عقلية معقدة، فهو ليس إلا…

Gepostet von ‎أ. عبدالله العقاد‎ am Montag, 3. August 2020

فيما رأى الناشط ناجي شكري أن حالة الاحتراب الطبيعية بين المقاومة والاحتلال تمنع أو تحد من قدرته على المواجهة الشاملة، لذا يحاول العدو دائما أن يستفرد بجبهة الشمال دون الجنوب أو الجنوب دون الجولان السوري.

وشدد شكري على أن توحيد جبهات المقاومة ضد العدو حاجة وضرورة لكسره ثم هزيمته.

بدورها كتبت الناشطة سوسن على حسابها في تويتر: بين عبارة “روح بلّغ جماعتك بالخازوق اللي شربتوه” وبين عبارة” المستشفى قريب عليك؟ روح وركب المحلول معك سرايا القدس” تُرفع القبعة احترامًا وتقديرًا لأبطال المقاومة.

وعلَّق المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم على حسابه في تيلجرام بالقول: إن ما عرضه الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي” سرايا القدس” في وثائقي” بيت العنكبوت” هو استمرار للمعارك المستمرة والمتواصلة مع الاحتلال الصهيوني، وعلى كافة الصعد الميدانية والأمنية.

واعتبر برهوم أنه حمَل رسالة قوية وواضحة للعدو، وأثبت قدرة المقاومة على التحدي وتوجيه ضربات قاصمة له أمنيا واستخباراتيا.

فيما قال الكاتب عدنان أبو عامر: “من جديد.. صراع الأدمغة بين المقاومة الفلسطينية والمخابرات الإسرائيلية.. آخر حلقاته ما كشفته سرايا القدس في “بيت العنكبوت”، عن عملية أمنية نوعية، تركزت باختراق منظومة التجنيد، وإدارة العملاء داخل جهاز الشاباك، بإدارة عملية تجنيد لمُجاهدين منها على فترات زمنية مُتباعدَة، مع عدد من الضباط المُشغلّين”.

واعتبر أن أخطر ما أماطت السرايا عنه اللثام، جملة من تعليمات الضابط الإسرائيلي للمُجنّد الفلسطيني “المفترض”، بالتزام الصلاة في الموعد، وعدم التدخين، والتحلّي بالأخلاق الكريمة، بل إن الضابط كان يقطع اتصاله بالمُجنّد، ويطلب منه أداء الصلاة في وقتها”.

وبين أن “بيت العنكبوت” يكشف عن حجم الصراع الدامي الدائر بين الفلسطينيين والاحتلال، ووصوله لمراحل متقدمة، أكثر فتكا، مما يتطلب مزيدا من الحذر، والمتابعة أولا بأول، دون إهمال لملاحظة، مهما بدت صغيرة، فالحصون تهدم من داخلها!.

من جديد.. صراع الأدمغة بين المقاو مة الفلسطينية والمخابرات الإسرائيلية.. آخر حلقاته ما كشفته سرا يا القدس في "بيت…

Gepostet von ‎عدنان أبو عامر‎ am Dienstag, 4. August 2020