Monday, October 21, 2019
اخر المستجدات

هكذا سيبدو جسم الإنسان بعد 80 عاماً بسبب التكنولوجيا!


هكذا سيبدو جسم الإنسان بعد 80 عاماً بسبب التكنولوجيا!

| طباعة | خ+ | خ-

حاول العديد من العلماء في عالم العلوم معرفة كيف ستؤثر التغييرات التكنولوجية على جسم الإنسان وتحديد أن الشخص سوف يتغير بشكل كبير. فيعد تأثير التكنولوجيا الحديثة على جسم الإنسان هو الموضوع الأبرز الذي يشغل بال الكثير من العلماء فى الوقت الراهن، بداية من متلازمة النفق الرسغي وإجهاد العين إلى الحالة المعروفة باسم “عنق التقنية” ، إذ تم توثيق الآثار السلبية لاستخدام التكنولوجيا المدونة بشكل جيد.

وبحسب موقع mirror البريطانى، قامت إحدى الشركات بإنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد للإنسان المستقبلي، استنادًا إلى بعض التوقعات العلمية – والنتيجة كانت مروعة .

ووفقا للتجربة العلمية، فإن الإنسان بحلول عام 2100 ، الذي يُطلق عليه اسم “ميندي” Mindy، سيعاني من انحناء الظهر، وهو ناتج عن عدد الساعات المتواصلة التى يجلسها أمام شاشة الكمبيوتر في المكتب، والإلتفاف للنظر إلى الهواتف الذكية، كذلك فإن عضلات الرقبة ستصبح أقوى وذلك للحد من الأضرار الناجمة عن وضعية عنق الإنسان نتيجة النظر في الشاشات واستخدام الهاتف الذكي.

وقال كاليب باك، خبير الصحة في مابل هوليستيكس: “قضاء ساعات في النظر إلى هاتفك يجهد رقبتك ويلقي بعمودك الفقري دون توازن، و بالتالي يتعين على العضلات في رقبتك بذل المزيد من الجهد لدعم رأسك”.

كذلك فإن تكيفات Mindy لا تتوقف عند هذا الحد، إذ إن سُمك الجمجمة أصبح أكبر، مما يساعد على حماية الدماغ من الإشعاعات الراديوية المنبعثة من الهواتف الذكية – والتي يعتقد البعض أنها يمكن أن تكون لها آثار صحية خطيرة، لكن في نفس الوقت تقلص الدماغ بشكل كبير، وذلك استنادًا إلى النظرية العلمية الحديثة التي تفيد بأن أسلوب الحياة المستقرة يقلل من قدرة الدماغ لدى الإنسان.

وفي الوقت نفسه، تم تشكيل اليد بشكل يشبه المخلب مع ثنى الكوع إلى 90 درجة، بسبب الفترات المستمرة التي يمضيها البشر فى الإمساك بالهاتف، فيما قال الدكتور نيكولا جوردييفيتش من “ميد أليرت “: “الطريقة التي نحتفظ بها بهواتفنا يمكن أن تتسبب في توتر في نقاط اتصال معينة – مسببة” مخلب النص “و” كوع 90 درجة “المعروف أيضًا باسم متلازمة النفق المكعب”.

وأضاف باك: “هذه المتلازمة ناتجة عن الضغط أو تمدد العصب الزندي الذي يعمل في أخدود على الجانب الداخلي للكوع، وهذا يسبب خدرًا أو إحساسًا بالوخز في الحلبة وأصابعًا صغيرة وألم في الساعد وضعفًا في اليدين – مما يحافظ على ثني الكوع لفترة طويلة.”