الخميس 27 / يناير / 2022

هل الحب من طرف واحد نعمة أم نقمة؟

هل الحب من طرف واحد نعمة أم نقمة؟
هل الحب من طرف واحد نعمة أم نقمة؟

الحب من طرف واحد نعمة ام نقمة حيث إن الإنسان كائن حساس بطبعه، وقد ميزه الله سبحانه وتعالى بنعمة الإحساس والشعور دوناً عن باقي الكائنات، وجعل له قلب ينبض بالحب والمشاعر الجميلة، فقال عز وجل في كتابه العزيز ۞ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفضيلا.

تتعدد المشاعر الإنسانية ما بين مشاعر سلبية كالخوف والغيرة والغضب وغيره، والمشاعر الإيجابية التي من أهمها شعور الحب، لكن الحديث هنا عن الحب الحقيقي وليس الحب من طرف واحد فهناك فرق بين ذلك الحب فالحب من طرف واحد هو حب مسموم يجعل صاحبه يعاني ويلاته التي لا تنتهي، فالحب هو أسمى المشاعر الإنسانية واجملها فهي ترقى بالإنسان إلى درجة من السلام النفسي والرقي قد لا تصل إليها باقي المشاعر، فالإنسان المحب لا يحمل الحب فقط لشخص معين بل لكل الناس فهو لا يحمل في قلبه الكره والبغض أو حقد من أحد لأن الحب مصفاة لشوائب القلب من كل المشاعر السلبية.

الحب من طرف واحد نعمة ام نقمة؟

ولكن هل دائما ما يكون الحب نعمة؟ ليس دائما الحب يكون نعمة للإنسان أحيانا يكون الحب اكبر نقمة على الإنسان وذلك عندما يكون الحب من طرف واحد فعندما نحب شخص بكل جوارحك ولا تلقي من هذا الشخص إلا الرفض أو اللامبالاة فحينها تدرك أن هذا الحب من طرف واحد فينا كل شيء بعدها رأسا على عقب فيتحول ذلك الحب إلى طاقة هائلة من الكره والشر التي تحرق الأخضر واليابس.

الحب الحقيقي في مقابل الحب من طرف واحد

الحب الحقيقي يحوي في معناه العطاء والتضحية من أجل من نحب ولكن عندما يكون طرف واحد هو من يعطي ويضحي فهذا هو الحب من طرف واحد، والعطاء لا يعني فقط المال لكن هناك عطاء بالحب والاهتمام والوقت وبذل جميع الجهود لتحقيق ما يتمناه الطرف الآخر ولكن لا تجد في مقابل كل ذلك إلا الإنكار واللامبالاة.

الحب من طرف واحد هو حب غير صحي

فهو حب يجعلك غير مستقر نفسيا وغير مرتاح فأنت تحاول إرضاء الطرف الآخر دون النظر إلي ما تحتاجه أنت حتي وإن كان علي حساب مشاعرك أو رغباتك، ولكن الحب يجب أن يدعم احتياجاتنا ومشاعرنا لا أن يكبتها ويسفه منها، كذلك قد يتسبب الحب من طرف واحد بالكلام الجسدية للشخص، فقد نجد شخص يعاني آلام متفرقة في إنحاء جسده غير معروفة السبب الطبي وقد يشعر الشخص بالصداع أو الإسهال أو دوار فأعضاء جسم الإنسان مرتبطة بمشاعره وأحاسيسه، فجسم الإنسان كالبنيان المرصوص إذا تضررت لبنة فيه تداعي باقي البنيان، لذا يجب علي الشخص الترفق بنفسه وصحته.

علامات تدل على أن حبك هو حب من طرف واحد

علامات تدل على أن حبك هو حب من طرف واحد :

• الاهتمام

الشخص المحب يحاول قدر استطاعته لفت نظر حبيبه سواء بالقول أو الفعل فنجده يحاول التواصل به في أغلب أوقاته حتي عند انشغاله يكون لحبيبه نصيب من يومه لمعرفة أخباره والاطمئنان عليه لكن الطرف الأخر غير مهتم فإذا توقف هذا الشخص عن التواصل لفترة لن يبادر الطرف الآخر بالتواصل معه أو معرفة سبب الانقطاع.

وعلى هذا فهذا الشخص لا يكن لك الحب من الأساس فأحرص أن تجد مقابل لذلك الاهتمام حتي يكون حبك حقيقيا، أيضا فالحبيب لا يترك حبيبه في مشكلاته بل يقف بجانبه ويحاول قدر المستطاع مساعدته في حلها وإذا لم يكن بمقدوره ذلك يكفي أن يهتم بمواساته والتخفيف عنه.

•  إنكار الحب

رغم أن الحب يكون إحساس داخلي إلا أن التعبير عنه بالكلام يساعد في تقوية ذلك الحب وينميه فكلمة احبك هي كلمة سحرية فهي قادرة علي تحويل براكين الغضب إلي زهور جميلة، فلا يجب أن يبخل الحبيب علي حبيبه بهذه الكلمة أو يستصغر تأثيرها أو حتي ينكر ذاك الحب بالقول أو بالفعل فهو ليس محبا حقيقيا يا عزيزي ويجب أن تعيد التفكير في هذه العِلاقة، أيضا إذا كنت تقول لحبيبك الكلام الجميل والعبارات العذبة ولا تجد أي رد في المقابل فاعلما أن حبك ليس حقيقيا وإنما هو حب من طرف واحد لأن الكلمة هي ترجمان القلب.

• الاعتراف بالخطأ والاعتذار

كثيرا ما نري في العلاقات أن هناك شخص يحاول إرضاء الطرف الآخر والاعتذار منه حتي وإن لم يكن مخطئ في المقابل نجد الطرف الأخر، يكابر عند الخطأ ويرفض الاعتذار بل قد يطالب الطرف صاحب الحق بالاعتذار مستغلا بذلك حبه له، ولكن العِلاقة التي تقوم على الأخذ فقط هي عِلاقة سامة ويجب الابتعاد عنها فورا.

طرق علاج الحب من طرف واحد

• أخذ المبادرة بالخطوة الأولي

أحيانا يكون الحب من طرف واحد ليس لأن الطرف الأخر غير مهتم ولكن قد يكون الطرف الأول لم يبادر إلى الاعتراف بذلك الحب، فالطبيعي هنا أن الطرف الآخر لن يبادلك تلك المشاعر فيجب أن تقطع الشك باليقين وتعترف بحبك له بشكل صريح، فكثيرا ما نجد شخص متيم بشخص آخر ويعاني من ويلات الحب.

وعندما تسأله هل أخبرت الطرف الآخر بحبك يجيب بكل بساطة لا إذا وكيف سيعرف بذلك الحب وكيف سيبادلك إياه يا صديقي، فربما هذا الشخص محبا ومولع بك أيضا لكنه يخشي رفضك أو لا يستطيع أخد الخطوة الأولى وخاصة إذا كانت فتاة فهي تخجل من البَدْء، لذلك لا يجب الخجل من مشاعرنا ولا سيما إذا كانت مشاعر صادقة وجميلة.

• إعادة الحسابات

قد تكون شخص محب ولكن طريقتك خطأ في التعبير عن عذاب الحب كأن تكون شخص كثير الغَيْرَة أو متحكم أو مندفع أو عصبي، كل هذه الصفات تجعل الآخرين ينفرون منا لذا يجب عليك أن تعيد حساباتك وتتحكم بمشاعرك أولا حتي تستعيد حبك ولا يكون حب من طرف واحد.

يمكن أيضا طريقتك في التعبير عن حبك مبالغ فيها فبعض الأشخاص لا يعجبهم الشخص الرومانسي بشكل مبالغ فيجب أن تقنن ذلك الحب وتعطيه باعتدال حتى لا يمل الطرف الآخر منك وقد يبتعد عنك بسبب ذلك

• جمع المعلومات

الحب هو علاقة تضم شخصين أو اكثر بشروط مثل أن تكون هذه الأطراف علي دراية جيدة بمن تحب فليس من المنطقي أن تحب شخص وانت لا تعرف تاريخ ميلاده أو مؤهله الدراسي.. الخ.

فأنت مطالب أن تكون ملم بكل ما يخص حبيبك حتي وإن كانت تلك المعلومات بالنسبة لك تافهة، واليوم نحن في عالم مفتوح وسهل الوصول فيه إلي أي معلومة لوجود الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي فأبحث واجمع معلوماتك حتي تستطيع التواصل مع هذا الحبيب بشكل جيد.

• عدم الاشتراط في الحب

فالحب الحقيقي هو حب غير مشروط، فلا يجب علي المحب أن يفرض علي حبيبه شروطه أو أسلوبه في الحب، كأن تقول له يجب أن تحبني كما احبك، فلكل منا أسلوب وطريقة التعبير عن الحب.

لذلك كن كما أنت واترك حبيبك كما هو ولا تضغط عليه حتي لا يكون هذا الحب ثقل ومعاناة له، فلكل منا أسلوبه الذي يحب أن يتعامل به مع الآخرين ولا أن نفرض عليهم أسلوبنا أو متطلباتنا، وأخيرا الحب نعمة جميلة يجب رعايتها والحفاظ عليها ولكن عندما يكون هذا الحب سبب في عذبنا وماناتنا فهنا يتحول هذا الحب إلي نقمة.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook