Tuesday, June 25, 2019
اخر المستجدات

هل للأعشاب والتوابل تأثير صحي حقا؟


هل للأعشاب والتوابل تأثير صحي حقا؟

| طباعة | خ+ | خ-

يعتقد كثيرون أن الأعشاب والتوابل تتميز ‫بتأثير طبي، وتساعد في علاج المتاعب الصحية، فما مدى صحة هذا الاعتقاد ‫علميا؟

‫للإجابة عن هذا السؤال، قال البروفيسور الألماني يان فرانك إن هذا ‫الاعتقاد صحيح جزئيا؛ حيث تحتوي بعض الأعشاب والتوابل على مواد فعالة ‫ذات تأثير صحي.

‫وأضاف أستاذ علوم التغذية أن الزعتر -على سبيل المثال- يتميز بتأثير مضاد ‫للفيروسات؛ لذا يعد شراب الزعتر من العقاقير الدوائية النباتية الشهيرة، ‫غير أن تأثير الزعتر في الطعام أقل بطبيعة الحال من تأثيره في العقاقير ‫الدوائية المحتوية عليه، والتي تتوفر في صورة شاي أو كبسولات.

‫وأردف فرانك أنه يمكن مواجهة مشاكل الهضم بواسطة الينسون والشمر ‫والكراوية، كما أن الزنجبيل يساعد في علاج غثيان السفر ودواره.

‫ويتميز الكركم بتأثير مضاد للالتهابات، غير أن تأثيره في محاربة السرطان لم يتم بحثه علميا على نحو كاف.

‫ليست بديلا للدواء

من جانبها، أكدت خبيرة التغذية الألمانية جابرييلا كاوفمان أن الأعشاب ‫والتوابل ليست بديلا عن الدواء؛ نظرا لأن الدواء يتم تصنيعه بحيث يكون ‫مقاوما للعصارة الهضمية لضمان وصوله إلى المكان الذي من المفترض أن ‫يطلق مفعوله فيه.

‫ويختلف هذا الأمر مع الطعام؛ ففي حال الإصابة بالتهاب في الركبة مثلا، ‫ينبغي أولا امتصاص المادة الفعالة عبر الأمعاء، ثم نقلها إلى الركبة عبر ‫الكبد والدم. وبالتالي يكون تأثير المادة الفعالة الموجودة في الطعام ‫قليلا، فضلا عن أن الأمر يستغرق وقتا طويلا يصل في الغالب لأسابيع حتى ‫يظهر المفعول.

وأشارت كاوفمان إلى أن التغذية الغنية بالأعشاب والتوابل تعد عاملا مساعدا ‫لتعزيز الصحة والوقاية من الأمراض، وإن كان الإفراط ‫في تناول بعض الأعشاب والتوابل يضر الصحة، مثل الزعفران وجوزة الطيب، ‫فضلا عن أن بعض الأمراض كالحصوات الصفراوية تتطلب الامتناع عن تناول توابل كالزنجبيل.