Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

3 أسئلة لم تجب عليها الورقة السويسرية


| طباعة | خ+ | خ-

كشف ذو الفقار سويرجو عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية عن تفاصيل المباحثات التي جرت بين الوفد السويسري والفصائل الفلسطينية مساء اليوم الاثنين.

وأوضح سويرجو، أنّ ثلاثة قضايا لم تجب عليها الورقة السويسرية، أولاها المتعلقة باحتمالية وجود رفض أو تحفظ أمني لبعض الجهات المانحة على بعض الموظفين، وهو الأمر الذي رفضته الفصائل وأكدت رفضها لأي اشتراط أمني من أي جهة مانحة.

كما ولم تجب الورقة السويسرية عن مصير مفرغي 2005، وهو الأمر الذي لم تجد الفصائل إجابة عليه، إضافة لما يتعلق بسؤال حول وجود دفعات للموظفين ورواتب مقطوعة لهم لحين يتم الانتهاء من عمل الورقة.

وقال إن هذه القضايا طرحت للنقاش والفصائل بانتظار رد عليها، مشيرًا إلى أن الوفد السويسري أكد موافقة حماس ورئيس السلطة محمود عباس على هذه الورقة.

وأضاف سويرجو أن الورقة أكدّت على شرعية الموظفين التابعين للسلطة وموظفي غزة أيضًا.

ولم تكن الورقة السويسرية قد أقرت بشرعية موظفي غزة مسبقًا كما تحدث بذلك زياد الظاظا القيادي بحماس، وهو الأمر الذي عدلته الورقة.

وأشار سويرجو إلى أن الورقة أكدت أنه لا يوجد “فيتو” على أي موظف خاصة في قطاعي التعليم والصحة، مؤكدًا أنها مدخلًا جيدًا للبدء في تطبيق بنود تفاهمات المصالحة وتوحيد المؤسسات الفلسطينية على قاعدة لا وظيفة بدون راتب ولا راتب بلا  عمل.

وبشأن السلامة الأمنية التي طرحتها الورقة ضد الموظفين، أكدّ أن الاشتراطات الأمنية على خلفية سياسية لأي موظف قد رفعت، ولن يُحرم أي شخص من الوظيفة بسبب انتمائه السياسي، إلّا لمن هو مطلوب على خلفية جنائية لجهة دولية “الانتربول”.

ونفى سويرجو بشكل قاطع تناول المباحثات لمسألة الهدنة مع الاحتلال بين الفصائل والوفد السويسري، مؤكدًا أن النقاش حولها خطوة خاطئة لطالما الاحتلال ما زال جاثمًا على أرض فلسطين.