الخميس 13 / مايو / 2021

3 مباريات على ملعبه بدون فوز: لايبزج يفتقر نضج المنافسة على الألقاب

3 مباريات على ملعبه بدون فوز: لايبزج يفتقر نضج المنافسة على الألقاب
3 مباريات على ملعبه بدون فوز: لايبزج يفتقر نضج المنافسة على الألقاب

ربما تكون حالة التفاؤل التي كانت موجودة في فريق لايبزج قد تصدعت بعد التعادل السلبي أمام هوفنهايم في الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الألماني (بوندسليجا). ولكنها لم تنكسر بعد على الرغم من أن فارق السبع نقاط بين لايبزج وبايرن ميونخ على صدارة الترتيب يلوح في الأفق.

وقال ويلي أوربان مدافع لايبزج :”نريد أن نواصل الضغط طالما أن هناك احتمالية نظرية”. وأضاف يوسف بولسن، الذي كاد أن يصبح بطل اليوم ولكن تم إلغاء هدفه في الوقت بدل الضائع للمباراة :”نؤمن باللقب. يجب أن نقوم بهذا حتى النهاية”.

ولكن مع تبقي خمس جولات على نهاية الموسم، ربما تكون الفرص المتاحة نظرية أكثر. ولهذا السبب كان المدرب جوليان ناجلسمان يتخذ الاحتياطات المناسبة.

وقال :”إذا لم يكن ما قدمناه كافيا للفوز باللقب، مازال هذا الموسم جيدا. في النهاية، يجب أن نفوز بمبارياتنا، وإلا فإن بايرن سيصبح البطل بالفعل”.

المشكلة تكمن في أن لايبزج لم يفز بآخر ثلاث مباريات أقيمت على ملعبه. وبالإضافة لخسارته أمام بايرن ميونخ في مباراة تحديد الصدارة، تعادل الفريق مع آينتراخت فرانكفورت وهوفنهايم. وإذا أراد فريقا أن يثبت أنه جاهز للقب، لا يمكنه أن يقدم مثل هذه التراجعات.

وباستثناء فرصتين على المرمى، كان أداء لايبزج أفضل أمام هوفنهايم في العديد من إحصائيات المباراة التي تعتبر حاسمة. ولكن ليس من حيث الأهداف- للمرة الثانية هذا الموسم.

وقال ناجلسمان :”كانت لدينا العديد من المواقف الجيدة ولكننا لم نستخدمها”.

ويجب على ناجلسمان أن يسأل نفسه لماذا أشرك ألكسندر سورلوث بعد ساعة. اكتسب المهاجم مؤخرا ثقة كبيرة عقب هدفيه أمام فيردر بريمن.

مراوغة ميسي وحصار السيلفي.. محمد صلاح يخطف الأنظار في مباراة جزر القمر

صحيفة بريطانية: كلوب غاضب من صلاح بسبب منتخب مصر

وخلال فترة تواجده في أرض الملعب، أثبت المهاجم النرويجي أنه أكثر خطورة وحزما عن كل اللاعبين الذين بدأوا في خط الهجوم للفريق.

ولو كان لايبزج تمكن من تحقيق الفوز لأصبح مستحقا بدون شك نظرا لتفوق الفريق. ولكن عندما قام بولسن بلعب الكرة بضربة رأس وعانقت كرته الشباك في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للمباراة، قتلت تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) الحماس المؤقت للفريق.

ووضع بولسن الكرة بذراعه إلى داخل المرمى، وقام الحكم مانيول جرايفي بإلغاء الهدف.

وقال ناجلسمان :”هذا هو الجانب السلبي لـ(فار)”.

حتى الفريق المنافس كان لديه بعض التعاطف. وقال سييبستيان هونيس مدرب هوفنهايم :” من وجهة نظري كان هدفا عاديا، شاهدت فقط ضربة الرأس ولم أشاهد اليد”.

وأضاف :”يمكنني أن أتفهم الألم الذي يشعر به جوليان من وجهة نظره”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن